رسالةٌ أدبيّةٌ إلى الشّاعر اليمني " عصام  واصل " :

 

" أنفاسٌ ..و أوراس "

 آثار يمنية

أخي عصام ؛

             آنستُ جانبَك الكريمَ بإحساسٍ لم أشعرْ به من ذي قبل ،و أنتَ تربِّتُ على كتفي ..حملني تربيتُك الهفيفُ إلى رمالِ و نخيلِ و جبالِ ( اليَمَنِ السّعيد) ؛ و ما تدثّر به لقاؤُنا تلكَ اللّيلةِ بالملتقى الأوراسي زادَ حنينَه سرحاني بمدوّنتِكَ الخصبة ، التي مازحتْ أحلامُك و رؤاك الشّهيّةُ شَبَقَ حرفيَ المتعطّشِ لِتلمُّسِ حضارةٍ أعتزُّ بٱنتمائي إليها،و ٱمتزاجِ لونِ بِشْرَتي بمائها الزّلال !.. كما لا أخفيكَ بأنّني كلَّما رأيتُ تلكَ الصّورةَ التي جمعتْ طيْفَيْنا بأنسِ الكلمةِ و دفْءِ المقام إلاّ ٱزددتُ ٱفتخارًا بصحبتِكَ ،و سعادةً بمحبَّتك، و بهجةً بالمكان .

 

أخي عصام ؛

          ..ليسَ ما فاتَ من ذكرى _ على صِغَر مساحتِها ، و وَجازَةِ زمنِها _ بالأمرِ العابر ، لندعَ تلكَ الـهُنيْهاتِ مجرَّدَ طيفٍ لا لونَ له و لا ثقل! و قد ٱكتنزتِ التّجربةُ بلقاءاتٍ سطحيّةٍ لشُخوصٍ ، كانتْ مسرحيّةُ المصلحةِ و رُكْحُ المنفعةِ مُحَرِّكَيْ " كَرَاكِيزِها " ..و ها قد ٱنتهى العرضُ ،و ٱنفضَّ الجمهورُ ، و حُفظتِ الدُّمى بخزانةٍ ، ملأى بحشراتٍ و رطوبةٍ ، زادتْ في ٱبتذال الصُّور و ضَجَرِ الأمكنة..! و إنّني لا أجدُ حرَجًا في أن أمُدَّ إليك حرفيَ _ الذي بين يديك_ بساطًا ترتاحُ فيه ،و تسافرُ بواسطته إلى خوالجي و أحلامي، ناصحًا إيّاكَ بعدمِ التّعريجِ على حسراتي ،و أوجاعي ، لأني لا أريدُ أن تتأجّج لواعجُك بحنينٍ حزينٍ ،و أنتَ تتطلّع  للوطنِ السّعيد..!

 

أخي عصام ؛

              ..إنَّ المزاحَ الذي ٱعتاشَ على أنفاسِ سهرتِنا الأوراسيّة، و نحن على رُبى (باتنة) لم يُنسِ قهقهاِتنا المسترسلةَ _إثرَ نُكَتِ و سُخريّة " عدُوِّ الوطاويط "_ جُرحَنا و ألـَمَنا المبثوثينِ على أجفانِ و دموعِ أوطانِنا الكلمى بحبِّنا لها و تطلّعاتِنا لشمسِها الغيداء..و كم تعمّقتُ بروحِ و تقاسيمِ صديقي "الشّاعر عبد الرّحمن الأخضري" ، متملّيًا فيها عمقَ و أصالةَ حرفِه الجميل ،على غِرار سخريّتهِ الهادفةِ ،و أنتَ تقاسمُه المزاحَ بلهجةٍ جزائريّةٍ..و لُكْنةٍ يـَمنيّة، و لم يسعفْنا الحظُّ لنُدردشَ أكثرَ و نتواصل.. ! و نحمد الله أنّ العالمَ الافتراضيَّ قد جمعَ شتاتَ لهفتِنا ،و نحن نقلِّبُها كيفما نشاءُ، نحتضنُ حرفَ فلانٍ ، و نمنّي حرفَ عِلاّنٍ بٱحتضانٍ مقبل !.

 

أخي عصام ؛

          ..خِلتُ أنّ الرّسالةَ قد لا تصلُكَ إذا ما أتعبتْها أيدي السُّعاةِ ، و بَهْدلتْ أناقتَها أغْبِرَةُ المسافاتِ ؛ و لكنَّ النّتّ _ حفظه الله و أمدَّ في كرمِه _ قد ضمنَ وصولَها في حينها إليكَ بنفس الأبّهةِ من غيرِ نَصَب !.

      .. إنّي أمَنّي النّفسَ أنْ تكونَ حروفُنا ،و أشعارُنا ،و رؤانا العربيّةُ بنفس السُّمرةِ ، التي عرفَتْها تقاسيمُ و ملامحُ هذه السُّطور الموجزة ..حتّى لا يصلُها الابتذالُ و الرّكاكةُ ، و هي تنتنقلُ بين أفواهِنا بلهجاتِنا كسيرةً أو مُهلهَلةَ القدِّ ، و قد حفظها اللهُ تعالى منهما بحفظِ ذكرِه الكريم إلى يومِ القيامة.

 ... سنلتقي قريبا إن شاء الله.. محبّتي و تقديري.

أخوك / الباز    

       بيرين - الجزائر / فيفري 2013

 

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 20 فبراير 2013

(2) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 18 فبراير 2013 

 

خاطرة :

حَشْرَجةُ الأمنيّات

 

*

 

_ متى يهجرُ القلقُ أعشاشَ أمنيّاتنا ؟ بل متى تصلُ الأمنيةُ مآلـَها دونَ قلقٍ مترصِّدٍ أو خوفٍ مرتقَّب ؟_

وَا بُؤسَها؛ تتآكلُ الأمنيّاتُ بمشخذِ القلق..! .. يا له من غيظٍ طالما لوَّعَ القلبَ ،و كدّرَ الخاطر ! إذ كلّما ٱزدادَ هذا الأخيرُ صلابةً تراخى قوامُ الأمنيّة ،و ٱرتقبَ حُطامًا و تهشُّمَا ؛ريثما يسعفُها أملٌ ، ينتشلُها من خَطريْن مُوبقيْن لا محاله!

       

         ..إنّ السّعادةَ التي يتهلّفُ هبوبَها المجتهدونَ ، بعد ٱنقضاء قرِّ المثابرةِ ،و حرِّ الصّبرِ لن تكونَ بمعزلٍ عن كدَرٍ محتّمٍ ، يُغلّفُ قشرتَها ، و يبعثرُ أوراقَها على تضاريسَ قاسيةٍ ، و مناخاتٍ متقلّبةٍ ؛ مثلما تحملُ ذاتُ السّعادةِ "القندسَ" على تشييد بيته ، المزخرفِ بأكوامٍ من الخشبِ ، و بقايا الأشجار ، تحتَ شلاّلٍ منهمرٍ ، أو فوقَ نهرٍ جارٍ ، و ينعمُ بعيشةٍ هنيّة !

 

      ..لم يكن ٱنثيالُ لآلِئ القلقِ على أنهارِ أحلامنا ٱعتباطيًّا ! فها هُو المنى _ المستوطنُ منذُ زمنٍ أزليٍّ نبضَ مَن تعاطاهُ ،و سَكِرَ بسلافه_ يحلُّ بتلكَ المساحة البيضاءِ ، زارعًا فسيلَ الحريّة و سنابلَ الإرادةِ و الفرح ..و سيأتي _ كالعادة _ على بهائه الأخضرِ  صيفٌ جافٌّ ، لاغيثَ يمنّي طيورَه ،أو يهادي سماءَه ، أو شتاءٌ زمهريرٌ ، يجمّدُ المشتهى بقلبٍ ، تصطلي نارُه و حطبُ الأمنيّات تُهيِّءُ التّآكلَ من الجهتين، نارًا و ثلجًا في ٱنتظار فصلٍ يُرهِمُ الحشرجةَ بإدامِ الرِّضا و البِشْرِ بخيرِه و شرِّه !

الجزائر / 2013

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 18 فبراير 2013

(6) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

"الجلفة انفو" تحاور الشّاعر يوسف الباز بلغيث

بعض الأعمال الجيّدة الرّاقية تذهبُ أدراجَ الرّياحِ لقصور في تشخيصِ فنـّيَّتِها
 
 
image

 

 

 الكاتب والشاعر يوسف الباز بلغيث من أهمّ الكتاب في مدينة الجلفة الذين تستقرئ في انتاجاتهم البحث عن التجديد وعن إمكانات التوغل في فضاء النص والكلمة، ففي أجواء مدينة "البيرين" نهض قلمه من عمقها التاريخي كي يستمر في كتابة الحكاية الإبداعية التي شهدت في البيرين ميلادا متعددا، منذ الشيوخ الأوائل على ايقاع النص الملحون وصولا إلى الوزن والقافية وإلى المساحات الجديدة التي انبجست داخل نثر الكاتب والشاعر البيريني يوسف الباز بلغيث، ذاك الذي استلهم في حداثته أجواء الماضي ونظم على إيقاع الرسائل الأدبية نصوصا تعيد نفس الكلمة العربية من جديد، تتقبلها ولا تنفر منها . 

يوسف الباز بلغيث، ليسانس أدب عربي -جامعة الجزائر- أستاذ مجاز في اللغة العربية ، أستاذ مكوّن للمعلمين، تحصل على الجائزة الوطنية الثالثة في الشعر –مسابقة معهد اللغة والأدب العربي / جامعة الجزائر 1994، كما تحصل على الجائزة الوطنية الرابعة في شعر المديح – مسابقة وزارة الشؤون الدينية / 1996 أيضا الجائزة الوطنية الأولى في الشعر – الملتقى الوطني الأول للأدب و السياحة /2000 .
وعربيا تحصل على الجائزة العربية الأولى مناصفة مع الأردن وسوريا لأحسن كلمات غنائية بمهرجان الأغنية العربية بالقاهرة- مصر بقصيدة " لحن الوفاء "- ممثل الإذاعة و التلفزيون - 2000.
  مثل الشاعر يوسف الباز بلغيث الجزائر في مهرجان الأغنية العربية بالجزائر بقصيدة " سافرتُ طويلا " 2007، وعضو إتحاد الكتاب الجزائريين. ونائب رئيس إتحاد الكتاب / فرع عين وسارة الجزائر. كما يعتبر عضوا بدائرة الشعر المغربي .
مدرج اسمه بالموسوعة الكبرى للشعراء العرب / الجزء الأول . الإمارات العربية المتحدة 2009/2010، وأيضا بموسوعة أعلام وشعراء الجزائر – طبع دار الحضارة بالجزائر / 2004
شارك الشاعر في 30 ملتقى وطني وملتقيين عربيين "مهرجان المدينة بعنابة – الجزائر" وملتقيين دوليين.
هو بترتيب الـ 36 شاعرا الأوائل في الوطن العربي في مسابقة " شاعر العرب " التي أقامتها قناة " المستقلة " بلندن. 2007.
- له إسهامات - نقدية – شعرية – قصصية – سياسية- بالمجلات الوطنية والعربية.
أشرف فيما سبق على ركن " الرسائل الأدبية " بالمجلة الإلكترونية السورية "أسواق المربد"، كما أشرف أيضا على ركن "الفكر والفلسفة" بالمجلة الإلكترونية السعودية "عناقيد الأدب".
تحصل على أحسن لقاء أدبي في ركن " مرافئ الضوء " بالمجلة الإلكترونية السعودية " عناقيد الأدب ". كما تحصل على شهادة تقدير في الأدب – شعر / نثر – من إدارة منتديات الفكر والأدب المصرية 2009.
 تحصل أيضا على المرتبة الثانية في مسابقة الإبداع الأدبي / سحر البيان 2008 / عناقيد الأدب السعودية. وعلى المرتبة الأولى في مسابقة الخاطرة / سحر البيان 2009 / عناقيد الأدب السعودية. وعلى المرتبة الثالثة في مسابقة المقال / سحر البيان 2010 / عناقيد الأدب السعودية. 

صدرت له بعض من الدواوين نذكر منها " نبضاتُ الاغتراب " منشورات إتحاد الكتاب الجزائريين / 2001. "أنفاسٌ تحت القصف" مطبعة الفنون البيانية – الجلفة / الجزائر / 2006 . "الهودج" دار أسامة للنشر و التوزيع بالجزائر / 2008. كما أن له مشاريع منتظرة كدواوين مخطوطة منها : كم الوجعُ الآن ؟ " و  "أغنيّاتٌ بازيّة"،  "الحبُّ يُشرق غدا"، "قلق النواعير". ومخطوط نثري "ومضات نثرية – خربشاتٌ على حفرية حزن" تحت الطبع.

له أيضا مخطوطات أخرى مثل مجموعة قصصية بعنوان "حروفٌ تشعرُ بالبرد"، "هواجس مطر" خواطر أدبية فكرية. وكتاب "تقابلات" مزاوجة أدبية فنية تنظيرية . "فاكهة الغرباء" مقالات تحت الطبع.

 alt

       كل هذا يدفعنا إلى الاقتراب بمهل من يوسف الباز بلغيث، هذا الشّاعر البيرينيّ الجلفاويّ الجزائريّ الذي دأب على النّهوض الإبداعيّ في كتاباته.. وانطلاقا من نصّه النثريّ الذي يقول فيه: ( الحرفُ نارٌ.. إمـّا يكوي فيَشْـفي.. ! وإمـّا  يحْرقُ فيَشْـوي..!) يمكننا أن نسأله

1- هل يمكن لنا أن نفهم النّص بمتخيّلاته وبكل تحوّلاته داخل هذا التنوع الذي أرى فيه تمكنا حقيقيا من الإمساك بالكلمة، كيف يفسّر لنا الشّاعر الباز حقيقة هذا التنوع ؟

  في البدء أوجّه شكري الخالص لهذا المنبر الإعلاميّ الجلفاويّ الجزائريّ الثقافي الرّائد (الجلفة إنفو)..ولا يفوتني بمناسبة العام الجديد 2013 إلاّ أن أتقدّم إليكم بأحرّ التّهاني وأطيب التّماني، راجيًا من المولى الحقّ أن يديمَ على بلادنا الأمن واليمن والأمان وسائر بلاد العرب والمسلمين؛ وأمّا ما يخصّ سؤالكم، فالتنوّعُ في الكتابة يربأُ بالحرفِ إلى دافع التأثّر بالأدب العربي الجميل _ تحتَ رايةِ صنوفِه النثريّة و الشّعريّة _ ثمّ بقيمةِ المُقتَنى منه دونَ تخطيطٍ مُسبق؛ولا أدَّعي علمًا بكلّ الصّنوف، بقدر ما أريدُ التّدليلَ على نتيجةِ التّلقّي الجميلِ الذي سيؤدّي بالكاتبِ إلى إنتاجِ جمالٍ موازٍ ،قد لا يقلُّ أهميّةً وقيمةً عن الذي تأثّر به !

 2- تعدّدتْ المفاهيمُ في ٱستنطاق "الكلمة الإبداعية" ..فكيف ترى التّعامل مع النصّ الشّعري الموزون في ظل التغيّرات المعرفية التي لمست هذا النّصَ، باعتبارك منتجًا له من خلال مجموعاتك الأولى، وكيف يكون في رأيك التّجديدُ داخلَ فضاءاته ؟

  قد يَحسنُ بنا الوقوفُ عند قضيّة المفاهيم المستنطقة لــ"الكلمة الإبداعية " لتتمّ فيما بعدُ الإجابةُ عن دور هذه المفاهيم في بلورة الفضاء المتألّقِ للنّصِّ الشّعري في ظلِّ التغيّراتِ المعرفيّة له؛ وعليه فالكلمةُ الإبداعيّةُ ليست بحاجةٍ إلى تفسيرٍ حرفيٍّ دلاليٍّ، يُوصل مدَى الدّهشةِ والجمال داخلَ النّصّ الجديد لدَى عُفاةِ الحداثة وطُلاّبِ التّحرُّر النّسَقيّ من القصيدة العموديّة، وهم بحاجةٍ ماسّةٍ إلى تشرُّبٍ عميقٍ من العمودِ الخليليّ، ليتمَّ عبرَه المرورُ إلى الأفق القشيب للقصيدة الجديدة..ويكفي أنّ نشيرَ إلى أنّ قيمةَ المكافأة لبعضِ المؤسّساتِ العربيّة والغربيّة كان بحجمِ التّجنّي على التّراث..بدْءًا بالدّين والأخلاق العربيّة الإسلاميّة..  !!   وأمّا ما يُصبُّ في   جدلية الاعتراف بالإبداع نفسِه، فأنا لا أنفي وجودَ وتأثيرَ هذا الإبداع، بقدْر ما أنوِّه إلى خطورة فاعليّته  ..   بل يوجدُ ما هو حداثيٌّ عربي، يرجع الفضلُ به وله في تشكيلِ قصيدةٍ حداثيّةٍ من حيث الشّكل، والمضمون والمبنَى الشّعريِّ .. ولكنّ المشكلَ في الاتّجاهاتِ الجديدة التي رأت في هذه الحداثة الممنهَجة السّاحرة متّكأً في أنْ تبرِّرَ خروجَها على النّمط القديم، باسم الخروج وفقط؛ أي" خالف تُعرفْ !" ومن المغالبة ساعتَها أنّ نصدّق بمُتشاعرٍ يتشدّق برؤَى الشّعر الحديث ،ولم يقف مرّةً على أطلال القصيدة الأصيلة.

 3- قرأت لك بعضا من النّصوص الغنائية خاصة تلك التي شاركت بها في بعض الملتقيات الدولية، حدثنا عن هذه التجربة؟

 لا جرمَ أنّ الشاعرَ لا يتحكّم فيما يصل إلى خَلَدِه التّخيّلي والوجدانيّ من هواجسَ وإملاءاتٍ شعريّة، وبالتّالي فهذه التجربةُ الفنيّةُ ستكون بمنأًى عن تصريفِ الشّاعر لها بشكلٍ ما. والكلمةُ الشّعرية ستتلفّفُ بأثوابٍ متنوّعة تبعًا للحالة النّفسيّة للشّاعر، حتى يصوغَها غنائيةً ،أو فصيحةً كقصيدٍ..و.. إلخ..ومن الأمانة أنّ ما مثّلتُ به الجزائر عربيّا كان محضَ الصُّدفة في خضمّ بحْثِ اللّجنةِ المُوكَّلة من قبل وزارة الثّقافة لتمثيلِ ٱتحاد الإذاعة والتّلفزيون بمهرجانات الأغنيّة العربيّة مرّةً بالقاهرة سنة 2000 ومرّةً ثانيةً سنة 2007  بمناسبة الجزائر عاصمة الثّقافة العربيّة.

4- عوالم الشاعر هي عوالم تحاول أن تعطي صورا فلسفية معينة ووجهة نظر بشكل فنّي استيتيكي، كيف ترى عوالم هذا الإبداع في ظل إسقاطاته للمعرفة والثقافة بكل تنوعها، لأن المبدع ينطلق من حقول معرفية ويحاول أن يفرش تصوراته لقضاياه بشكل إبداعي معين، ما هي الحالات الفلسفية وربما الاجتماعية التي تمخضت في الداخل وأنتجت نصوصا تعبّر عن آرائك في فضائها؟

 

 مَن لا فلسفةَ له لا أدبَ له ؛ والشّاعرُ الذي يصوّر فلسفتَه دون دراية أو تجربة أو ٱحتكاكٍ بالواقع في هذه الحياة سينبثق حرفُه ريشةً في مهبّ الريح، وبما أنّ الإبداعَ له عوالمُه فلابدّ من تجسيد الشّاعر لرؤيته المعرفيّة والثقافيّة بكلّ أنواعها حينما يباشرُ فَرْشَ تصوُّراتِه وتفسيراتِه لما ينتجه من آراءَ تعبّر عن حالاته الفلسفيّة ، بدْءًا بمعالم المجتمع الدّاخليّ (نفسه) وانطلاقًا للمجتمع الخارجيّ . وأخيرا سنقفُ على أدبٍ وفكرٍ شعريٍّ سيُظهرُ "إستيتيكيًّا" ملامحَ كاتبٍ بتقاسيمَ واضحةٍ غرّاءَ أو باهتةٍ سخيفة.

5- كلما قرأت لك نصًّا نثريّا أو كما تسميه أنت "خواطر نثريّة" أجدك تكتب النّصَّ الشعريَّ النثريَّ، وربما مشاركتك في منتديات "صدانا" وخاصة في كتاب "بوتقة المسك" بالشّارقة - الإمارات العربيّة المتّحدة _ تؤكد ما أقول..؟ هل يمكن أن تصف لنا الأبعاد الجماليّة لهذا النصّ بعيدا عن الخلاف حول تسميّاته..؟

 تجدرُ الإشارةُ إلى ضرورة وضع النّقاط على الحروف في قضيّةِ الأبعاد الجماليّة للنّصّ وتسميّاته، فمنَ الواجب أنَّ  أؤكِّد على مسمّى ما أكتب، ويتراءى للمتلقّي شعرًا أو نثرا، ونريد أن نلفيَ النّظرَ عن مسمّاه؛ إنّ ما درجَ بكتاب " بوتقة المسك " بإمارة الشّارقة _الإمارت العربية المتحدة _لم يكن مُسمّاه اعتباطيًّا، فهو ليس بشعرٍ، بل ومضاتٌ نثرية، تبدو للوهلة الأولى شعرًا نثريًّا ولكنّها نثرٌ بحتٌ، ولا يفوتني هنا إلاَّ أنْ أشكرَ أخي الأستاذ الشّاعر والمترجم " ميلود حميدة " الذي جمعتني به الأقدار _ٱفتراضيّا _ بمنتدى " صدانا " الإماراتي، وقد ترجم لي بعضًا من نصوصي" خربشاتٌ على حفريّةِ حزن" إلى الإسبانيّة دون معرفةٍ مسبقةٍ، وكم كان شاعرا جزائريّا وجلفاويّا، ناقدا ومترجما بجدارةٍ . ثمّ ساقتنا الأقدار إلى اللّقاء به _ حقيقةً _ ببيتي مرّات عدّة.

alt

6- بما أننا ولجنا إلى حقول النثر، قرأت لك بعض "الرسائل الأدبية"، نشرتها جريدة "الجلفة انفو"، لماذا هذه العودة للرسائل الأدبية؟

  قلتُ في ما سبق من حديث:" فالتنوّعُ في الكتابة يربأُ بالحرفِ إلى دافع التأثّر بالأدب العربي الجميل _ تحتَ رايةِ صنوفِه النثريّة و الشّعريّة _ ثمّ بقيمةِ المُقتَنى منه دونَ تخطيطٍ مُسبق ".. فلم يكن في الحسبان أن أوجّهَ الحرفَ إلى هذا الصّنف دون الشّعر مثلا أو غيره، وإنّما انزلقَ الحبرُ من القلم رسالةً أدبيّةً دونَ تعمّدٍ، وكذلك الأمرُ في سائر كتاباتي.. ولكن من الهامّ أن أشيرَ إلى تدخُّل الذّائقة _ بعد ٱنقطاع الإلهام _ في تغيير ملامح النّص من....! إلى...!..وأنتم تعلمون بأن اللّغة العربيّة ثريةٌ ثرّةٌ بصنوفها الفنيّة، فلِمَ نضيّقُ في رحابتها وآفاقها ؟ فضلا عن جمال هذا الصّنف الأدبيّ الذي لا تظهر معالمُه إلاّ نادرا. بالخلاصة ؛ إنّ الحيلةَ الخاصّة التي يركنُ إليها أو يراها الشّاعرُ أكثرَ ما يُعطي نصَّه جماليّاته وقوّتَه ،ويزيد في رونقه ؛ إذ الأمورُ ستمشي على سجيّتها في أثناء ولوجِ اللّحظةِ الإبداعيّة بابَ الفكر والقلب..فأجمل وأذكى حيلةٍ هو أن تُشرعَ للكتابة والحروف ذراعَيْ البوحِ الخام..وبعدها تصهرُ ما هو شائب؛ وتسوّي من الأصلي حرفا ذهبيًّا متفرّدا.. والملفتُ للانتباه أنّ التحاملَ على القارئ ببعض الحيل المصطنعة _وإن كانت رائعةً _ستجعلُ من النّص قالبًا لا يتّسع لهكذا مناورة فتنقلب الحيلةُ مصيدةً على صاحبها.ولي كتابٌ في هذا باب الرّسائل الأدبيّة، موسومٌ بــِ " بازّيات " أحسَبه سيضيفُ الجديدَ إلى المكتبة الجزائرية ،والمتعةَ إلى القارئ الفاضل. 

7- في مقالك "في مهبّ الوطن" قلت:(لا يركنُ إلى قارعةِ الظُّلمةِ غيرُ مَنْ لم يهتدِ لِسِراجِ بيته ) هل هناك مسافات يكشفها الشّاعر في مهبّ الوطن، كيف يتفاعل معه، وما هي توظيفاتُه لخيباته ؟

  كنتُ أردّدُ دائمًا فيما مضى ( مَن لا يحبُّ وطنَه الصّغيرَ لا يحبُّ وطنَه الكبيرَ ) ... وليس من العجيب أنّ تكون لوعةُ الشّاعر و حسرتُه هي نفسَ الدّاعي للاعتزاز بالوطن ، رغم ما يتدثّر نصوصَنا من خيباتٍ وٱغترابٍ في وطنٍ أقلُّ ما يُقال عنه: "إنّه لا يقدّرُ طاقاتِ أبنائه !"..ولكن من الهامّ أن نعزّزَ حبَّ الوطن بدْءًا منّا وٱنطلاقا إلى الآخر المريدِ لنا، المتأثّرِ بأدبنا ورؤانا، وهنا أتذكّر بيتين للشّاعر ( إيليا إبي ماضي) لحظاتٍ قبل مغادرته وطنَه " لبنان " مؤكدا فكرتي :

     لبنانُ لا تعذلْ بَنِيكَ إذا هُمُـو  •••  ركبُوا إلى العليــاءِ كلَّ سفِينِ

    لم يهجُروكَ ملالــــةً لكنّهم  •••  خُلِقوا لِصيدِ اللّـؤلؤ المكنونِ

 وأهلاً بخيبةٍ تأتي على أملٍ لك قد يتحقّق لاحقا، أو قد لا يتحقّق !..والوطنُ يتوسّدُ حريّةً وعزّا ..!

 8- هل نجد بين هذا التنوع تجربة لك في النقد ؟..و كيف ترى الدورَ المنوط بالترجمة ؟

 في الحقيقة أنا أطيلُ التأمّلَ ولا أجيدُ النّقدَ ؛ وما درج لي بمدوّنتي الخاصّة أو ببعضِ المنابر الثّقافية كانَ مجرّدَ رؤًى وليستْ نقدًا صِرفا.. ولعلّ عامِليْ (التّرجمة والنّقد) وجيهان في عمليّة تقدير العمل الإبداعيّ وإبرازه للنّاس، ولا يختلفُ اثنان في أن يضيفَ العاقل في تقديره لعمل شعريّ ما صفةَ الجمال والقبح والرّقي، أو الابتذال إزاءَ حكمه على نصٍّ ما أن يدلّلَ على دور الحركة النّقديّة والتّرجمة في توجيه بصرِه وبحثِه لهذا الشّاعر دونَ آخر، غيرَ نافٍ مستوى وقيمةَ العمل الذي أنتجَه صاحبُه. ولكنَّ التّرجمةَ والنّقدَ إذا ما وُجِّها إلى هذه القيمة صارا عامليْ تثريةٍ وتجليةٍ، وبالتّالي سيظهر صاحبُه وتنتشر أعمالُه، فيتراءى للقارئ أنّه مثالٌ يجب الاحتذاء به، ومنهلٌ يجب الاغترافُ من معينه، وبهذا تشتهرُ أسماءٌ وتُغمرُ أخرى كان لها أن ترقى، ويتلألأ نجمُها في سماءِ عاشقيها..! ولكن قد أضيف شيئا مهمّا؛ وهو فكرة "التناسب بين الصّنفين" الشّعر والنّقد" فهل سيلتقي الشّعرُ الجيّدُ بالنّاقد الحصيفِ المنصف؟ أم سيتزاوج الشّعرُ بناقدٍ يغالبُ نفسَه في تحليل رقعةٍ نصيّةٍ مكابرًا تعليلاتِه لها بنوعٍ من الكبرياء أو بلا مبالاة وعنجهيّة..؟ 


9- ماهي عوامل صمود النّص أمام متلقٍّ ينشد الجمال ؟

لاشتغالُ على اللّغة والصّورة من أهمّ عوامل الإجادة الشّعريّة، والنّقرُ بهذا الاشتغال على ذائقةِ المتلقّي يقفُ بالشّاعر على مَدْرَجِ التّأثير في وجدانِ وخيالِ السّامع برَوِيّةٍ ؛ حتى يستطيع نقشَ اسمِه بثقةٍ وصدق! ولكنَّ المشهدَ الشّعريَّ اليومَ تكتنفه مؤثراتٌ، وليدةُ الطّلب السّريع. إذ ماذا ينبغي على الشّاعر أن يدسَّه في نصّه حتى يؤثّر في المتلقّي لِٱستمالتِه، والتّأثير فيه؟ إنّها "!" تلك التي تلفي فضولا مستطيرًا لفكِّ شفرة النّصّ، في أثناء سَيَحَانِها بتلك الأفكار. فالخيالُ الشّعريُّ سيبذرُ بأرضِ المتلقّي سنبلةَ (الدّهشةِ).. ليبقى التّأثيرُ دائمَ الخصبِ، يحصدُ في كلِّ مرّةٍ جَناهُ، ثمّ يعيدُ الحرثَ من جديدٍ دونَ أنْ تبلى التّربةُ، أو تتأثّرَ نوعيّةُ السّنبلةِ. ويبقى أنْ نوجِّهَ العنايةَ الفائقةَ لقيمةِ هذه الدّهشةِ، وللمستوى الذي سيقتْ به ، بعيدًا عن تلك الطّلاسمِ والخُزعبلاتِ الفلسفيّةِ السّرياليّةِ ،التي لا تُمطرُ سوى ٱنغلاقٍ وغموضٍ ونفورٍ، يزيدُ الهوّةَ بين المتلقّي والشّاعر، ويذهبُ بجهدٍ سُدًى ، وبحَمِيميّةٍ منتظَرةٍ هباءً وسرابا!

 

 10- نشرت جريدة الجلفة انفو مقالا لك بعنوان " يَدٌ واحدةٌ لا تُصفِّقْ.. !! (كرَمُ الإبداع.. وبُخْلُ الطّبع)" ، وكانت لك آمال وأحلام تنتظرها من وزارة الثقافة الجزائرية، هل حققت الوزراةُ مرادَ الكاتب والشاعر في ظل طغيان مجالات أخرى، وهل تعتبر "المناسباتية" مهمشة للفعل الإبداعيّ باعتبارها تؤمن ببعض الأنواع من الكتب وتترك الأغلب، لأنني حقيقة سمعت مؤخرا أنّ الوزارة أوقفت كل ما يتعلق بالإبداع بسبب مناسبة الخمسينية رغم أهميّة هذه المناسبة التاريخية، لكن ألا ترى أنّ طبع كتاب إبداعي بمناسبة الخمسينية لا ينفي عنها حضورها بل يمرّر رسالة أخرى تدل على إنتاج الجزائر للقلم بكل أطيافه؟

 إنّه لا يسوءُني أنّ تفوّتَ الوزارةُ الموقّرةُ أو دورُ النّشر المحترمةُ كِتابا إبداعيّا قد تراه لا يتلاءم والمناسبةَ الوطنيّة، ولكن في المقابل لا ينبغي أنّ نجدَ عملا _ يُحسَبُ على المناسبة _ ويسيئُ إليهما بتفاهته وسطحيّته، فيصنعان خيالا لكُتّابٍ لا ظلَّ لهم ويُلقيان بخيالهم الباهتِ على المتلقّي عنوةً !!  وقد وصلتِ الحُمَّى إلى أناسٍ يحسَبونَ كلَّ مَن صدرَ له كتابٌ _ هذه الأيّام_ هو إضافةٌ نوعيّةٌ؛ وتراهم يحْشُدُونَ الهِمَمَ والمُريدينَ، ويُكبِّرونَ من مساحةِ معْشُوقِهم وقد شَمِلَهم هذا الرّمدُ بحُسْنٍ بالٍ، فتراءَى لهم الشّوكُ وردًا ..! هذه الفئةُ المحمومةُ بمجاملاتِها المجانيّةِ، وبمعرفتِها السَّطحيّةِ كان لها الفضلُ الجليلُ في ٱنتشارِ مُدَّعيِّ الكتابةِ وأشباهِ المبدعينَ؛ ولا أجدُ حرجًا في القول بأنّنا نحن _المبدعين_ قد ساهمنا في بلوغِ ذروةِ هذه الظّاهرةِ بصمتِنا وٱنزوائِنا وٱقتناعِنا بأنَّ القارئَ الحصيفَ لنْ تنطليَ عليه هذه الخُدعةُ، وبتركِنا للمجال فسيحًا أمامَ هذه الفئةِ، التي لو أُوقِفَتْ عند حدِّها بالنّقدِ والفضحِ والمتابعةِ، لَكفينا أنفسَنا هذا الهمَّ، ومكتباتِنا هذه السّلعةَ الهجينة! 

alt 

11 - هل ترى فائدةً من تدوينٍ الكترونيٍّ _ أغلبُه _ لا يميّز  بين الإبداعِ و الإنشاء ؟

      مشكلٌ عويصٌ !..فلقد أصبحَ همُّ أصحابِ الصّفحاتِ والـمنتدياتِ الأدبيّةِ – في معظمهم- البحثَ عن أكبرِ عددٍ مُمكن ٍمنَ الأعضاءِ والمنتمين والزُّوّار، دونَ النّظرِ في قيمةِ ما يَرِدُ إليها منْ غثٍّ أو سمينٍ ؛ وممّا زاد الطّينَ بَلـــَّةً  كثرةُ المجاملاتِ التي تحْذو خطواتِ هذه الأعمالِ ، وقد تتلفـّفَ أحيانا بنفاقاتٍ مجانيّةٍ، تُحسَبُ لصالح ِدعم ِفكرة ِ" الكمّ "، حتى تلقى بعضَ الأعمالُ الجيّدةُ الرّاقيةُ تذهبُ أدراجَ الرّياحِ لقصور ٍفي تشخيصِ فنـّيَّتِها. وبالتــّالي لا يبرزُ المفيدُ و المؤثــّرُ والنـّموذجُ للمتلقّي الباحثِ عن ما يَشْفي غليلَه منها.و إمّا لتجاهلِ المتابعين للنُّصوص.لأنَّ الكمَّ الهائـلَ- المنتظرَ التّعريجَ والتّعقيبَ عليه ولو بكلمة ٍ–  طاغ ٍعلى الكيفِ اليسير؛ وبالتّالي يُدفنُ بريقُ وسحرُ ما خفيَ وراءَ تلكَ الأعمالِ الرّائعةِ المسكينةِ في كلتا الحالتين. وعليه يجبُ على تلك المنابر أن تُشرفَ عليها أقلامٌ مشهودٌ لها بالتّقدير والامتياز، حتّى يمكننا أن نأمل في تدوينٍ الكترونيٍّ فاعل وجادٍّ وخلاّق.

 12-طقوسُ الكتابة الشّعرية لدى يوسف الباز ؟: 

لكلّ شاعر لمستُه البرّاقة، التي تجعل منه متميّزًا عن غيره؛ وبالتّالي تتحدّد نِسَبُ التّأثير منه في المتلقي. أمّا أنا فأغلب الشّعراء الذين قرأتُ لهم لم يكن ما يريدون الوصولَ إلى توصيله للنّاس هو شغليَ الشاغلَ في ٱنتقاء الأعمال الجيّدة، التي أختارها للاستمتاع بها أو حتى للاستشهاد بها في أفكاري ونقاشاتي.. إنما كان الأسلوبُ واللّمســة الفنيّة المدهشة.. هي السّحرَ الذي كان يجذبني لتلك القصيدة دون أخرى، وبالتالي لذاك الشّاعر دون ذاك.. وقد يكونُ من الإنصاف أن أقول:"إنّ في كلّ عصرٍ شعراءَ جيّدين".. ولا شكَّ أنّ عشقَ الجميل وٱرتشافَه سيتفتّق في نفسك شعرًا جميلا. فالهاجسُ الذي ينتابُني للكتابة _ مثلَ باقي الكُتّاب_ وإنْ تغيّرتْ مواسمُه و رياحُه؛ يستجدي حالةً من الوَعي واللاّوَعي على حدٍّ سواء.. واللاّوعي أسبقُ كما تعرفون، ولكنّي أجدني متدفّقًا بالكتابة في حالات الحزن أكثرَ، وفي النّقر على بوّابةِ الألم، لاستقراءِ ما مضى من أملٍ ضيّعه واقعُ هذا العالم الحالم البائس. أمّا عن صُنع القصيدة فهي تأتيني كالضّيفِ اللّجوج في لحظاتٍ حرجةٍ، تسكنُ بيتَ قلبي وعقلي، وقد لا تجدُ زادًا تستقوي به من ذاكرتي إلاّ إذا مصّتْ قصبَ السّكَّر من شرايين هُمومي المالحة، وللَّيلِ شانٌ خاص. فأنا فارسٌ على صهوةِ حرفِه ، يغزُو مدائنَ الجمال ليلاً بسيفِ أمنيّةٍ، سقطتْ قهرًا من أحلامِه نهارًا، ويطلبُ الثأرَ لها.

 13  - ما الذي يشوّه جسدَ القصائد الشّعرية في وجود خيالاتٍ خصبة و لغةٍ ضعيفة ؟

 يشوّهُه ذلك الثّوبُ الذي لا يتلاءَم مع قوامها..كالمرأةِ الجميلة التي ترتدي ثوبًا قد يكون جميلا جذّابا ولكنّه يصنع نوعًا من النّفور من جاذبيّته.. فتستحسن أن تبقى بجبـَّتها المتواضعة البهيّة. ومن الصّعوبة بمكانٍ التغافلُ عن بؤر الإبداع المبثوثة في سطور شاعرٍ ما.. والمحرّك هو سلوكه اليومي الانفعاليّ. ولا ريبَ أنّ سلوكَه كإنسانٍ في واقعه المعيش سيولّد أدبًا من واقعه الذي يشكّل منه مبدعًا.. ولكنه إنسانٌ. وأحياناً تتعطّل حواسه، بالدّرجة التي تمُّوت معها المُخَيّلاتُ المُحرّضةُ على الكتابة. وإنْ حدث كيف ستستعيد نشاطها؟ فالحقيقة؛ المُخَيّلاتُ لا تموتُ بالمعنى الدّقيق للكلمة، بل تخفو وتخبو.. وعامل ٱستثارتها هو المتحكّم في ذلك.. ولكَم صادفتُ كثيرا من هذه الحالات.. حينما يستعصي الحرف تحت قلمه.. إذ السّباتُ الذي تعيشه بعضُ الحواس _ جرّاءَ تعبها وإرهاقها أو تفاعلها الزائد عن الحدّ_ هو المتسبّبُ لنكران القلم.. وإنْ حدث ذلك فٱستعادةُ النّشاط والسّيولة يرجعان إلى مدى مقدرة الكاتب على تفريغ حقول "العقل" من النّصب والكلل.. وٱستبدالهما بنقاهة خفيفة، بعيدا عن التعصّبات النّفسية التي يثيرُها القلم وتستفزُه المشاعر والقراءات المتراكمة غير المنتقاةْ.

 14 - مواصفاتُ الذّائقةِ الإلكترونيّة ..كيف تراها ؟

  في نظري؛ تُبنَى التّركيبةُ الجماليّةُ بالتّواصل الحيّ بينَ المبدع والمتلقّي، وكما كان للشّغف دورٌ هامٌّ في الوصول إلى ملامح مَنْ نقرأُ له _ إذا مَا تصفّحنا كتاباتِه، وسافرنا إلى كونِ أفكاره _ فقد أصبح اليومَ الوصولُ إلى الكتاب وصاحبه دونَ سفرٍ مُظنٍ أو مالٍ مكلِّفٍ ،ما دامتِ التّقنيّةُ التّكنولوجيّة قد أغنتْنا عن الرّاحلة والزّاد. ولكنَّ الجديرَ بالذّكر أنَّ الذّائقةَ المشرئبّةَ إلى ٱرتيادِ هذه الرّحلةِ الجميلةِ قد تُعْوِزُها عواملُ ، باتتْ تتلاشى رُويدًا ،لأنَّ السِّلعةَ الأدبيّةَ و العلميّةَ على قارعةِ الطّريقِ والعُفاةُ يمرّونَ عليها مَرَّ المستغني عن طِلابها! و يمكنُ رصدُ أهمِّ هذه العوامل، إذا ما نظرنا في مواصفاتٍ تهبُ المتلقّي ذائقةً حصيفةً ، لتتعادلَ التّركيبةُ ويتمَّ ذلك التّواصلُ، ومن أهمّها " تخصُّصُ المتلقّي وبحثُه الموجَّهُ/ التّقديرُ البنَّاءُ والتّعليقاتُ المهذّبة/ اِحترامُ المختلَفِ معه واللّينُ في الحديث إليه/ اِختيارُ القدوة الصّالحة/ حبُّ الاستفادة وتعميمُ الإفادة/ ربطُ المفاهيم والتّحاجُّ السّليم بها".

 15- هل تريد أن تضيف سؤالا لم أتمكن من الوصول إليه؟ 

  قد يجدرُ بنا الحديثُ عن " مشروع المقاولة الثّقافيّة ".. فلا عُذرَ لمَنْ يقفُ بحِياءٍ وحِيادٍ من هذه النّهضةِ الحالمةِ، المشتركةِ بين المال كآلةٍ مُحرّكةٍ وبين الثّقافة كرُوحٍ مُتحرّكةٍ؛ والبخيلُ مَنْ يعتقدُ واهمًا بأنَّ دعمَ الثّقافةِ _ كأفكارٍ ترتبطُ بمدلولاتِ المواطنةِ وقيَمِ المجتمعِ وعاداتِه_ هو نوعٌ من فضولِ الأمُورِ يمكنُ أن يُساهمَ _ بشُحِّهِ _ في إفلاسِ الخزينةِ الفكريّةِ والوجدانيّةِ وهوَ لا يدري البتّةَ أو يدري بجهله وقلّةِ فطنتِه، إذ باتَ من الهامّ أنْ لا يظنَّ صاحبُ المال أنّ الثّقافةَ هي عنصرٌ لا حاجةَ للمجتمع إليه؛ وقد ترسّخَ بإيمانِه أنّها من كماليّاتِ التّحصيل، يمكنُه أن يتواصلَ بها لمُجرَّدِ حاجتِه إلى المُتعةِ أو التّسليةِ .. وهيَ سبيلٌ حَرِيٌّ بالمجتمع أنْ يسلكَها ويتقصَّى دروبَـها، مادامتِ المادّةُ تحتاجُ إلى منهجيّةٍ فكريّةٍ، تُرشِّدُ تصريفاتِها خدمةً للوطنِ وحفاظًا على مقوِّماتِه. وصدق ٱبنُ القَيِّم الجوزيّة حين قال :" البخيلُ فقيرٌ..لا يُؤجَرُ على فقره.. ".

alt

  16- كلمة أخيرة..شعرا أو نثرا لقرّاء " الجلفة انفو ":

آمل أن أكون ضيفًا خفيفَ الظّلّ على القارئ الكريم، كما سأهدي هذا المنبر الجميل قصيدتي متمنيا لها دوام النّجاح والموفّقيّة:

  سعَفُ الحَنين

هُزِّي شِراعَ الـمُـنى,,يا نخْـــلةَ الوادِي

شَـوقـِي يُلوّعُنـي..و البَيـْنُ جَــلَّادِي

مَلَّ الفُـــؤادُ لِحافَ اللّيـلِ..سَهرتَــهُ

     كـالشَّارِدينَ.. و هَذا الوَجـدُ سجَّـادِي

لا تعْذليـهِ ؛شُـموسُ الشّعرِ قاتلـــــةٌ

بَــرْدَ الحَنيـــنِ ؛ فإنْ لم تفْهِمي.. هَادِي

و ٱسْقِي الـرُّبوعَ خَريرًا ؛ غَرَّ عاشِقَـــهُ

دِفْءُ الـمساءِ.. و هَمسُ الجَدولِ الشّـادِي

يا نـخـْلةَ العِـزّ ؛ كمْ لِلتّمْرِ مــِنْ ألــقٍ

مِـــلْءَ الشُّموخِ الذِي في عُمقِ تِنهادِي؟

يَرْقـى ؛ و تسْجُرُ  بالأنفــاسِ حالـِمـَةٌ

عَطْشَى..و تبحثُ عنْ سـاقٍ و عنْ هــادِ

هامَتْ مُلبّيــَـةً صَرْخاتِ مــا فقَدتْ

أيَّــامَ نشْوتـها..فـي فُسـحةِ ( النّادِي )

لا عَزْمَ يُشـرقُ فــي آفاقِــها سَنَــدًا

 صحْراؤُهـا غَدَرتْ بــِالكَوكَبِ الحَـادِي

 فٱسْتَبْقَتِ الأمَــلَ الغَــدَّار باحِثـــةً

بعـــدَ الغُروبِ عنِ الأحـلامِ ..و الزَّادِ

يا نخلةَ العِـــزّ ؛ ذِي الأحـلامُ رائِحــةٌ

خلفَ الفُؤادِ أسًــى، و ٱسْتسلمَ الغــادِي

ضَلَّتْ عُيونُ الـمَهَا فــــي نَـجْدِ قافيةٍ

 مـِـثلَ الطّريـدةِ فـي هَيجـاءِ صَيَّــادِ

لو تُسْعِفيـني سَيبــقَى الشَّوقُ ملحَمــةً

       في القلبِ شاهـدةً عنْ حُبِّـكِ الصّــادِي       

هُـزِّي شــراعَ الـمُنـى لحْنًا ..يُهدْهِدني

  يَا نـَخلةَ العِزِّ.. شَـــوقُ الجُرحِ إنْشادِي

-------------------------------------------

رابط الحوار بالمنبر الإعلامي الإلكتروني " الجلفة إنفو "


http://www.djelfa.info/ar/art_culture/3622.html



Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 10 فبراير 2013

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 03 فبراير 2013 

 

صبرًا آلَ بورما


إخواننا في #بورما يدعون الله ويرجونه أن يلطف بأحوالهم ،،، فهم يساقون مجموعات إلى الموت ،، ونحن أمة المليار ونص مليار مسلم لم نتحرك ساكنا وكأن الأمر لايعنينا ،، وكأن من يقتل هناك ليسوا إخوة لنا


 

أخِي لا تَلُمْ ؛ فالجناحُ  ٱنكسَـرْ
جريحَ المنى و النَّـدى المستَعِـرْ
و ذِي حِيلتي أتعبـتْ عاشقِيهـا
و هل ينفعُ العِشقُ جُرحًا عُصِرْ ؟
دمُوعي  تَقاذَفَهـا  السَّاخـرونَ
و دَكُّوا المآقي  ضُحًى  بالحَجـرْ
و بَحَّتْ عراجِينُ مجْـدٍ  تهـاوى
         علـى ضفَّتَـيْ نـَهْـرِه المنهمـرْ
أخِي؛ لا تزدْ لوعتِـي  مُبتلاهـا
صريعُ الشَّهـادةِ لا  يعتـذرْ..!
و " بُورْمَا " سيذكرُها الحالمـونَ
كشُعلةِ جمرٍ هـوَتْ فـي مطـرْ
هيَ النّائباتُ ؛ وكمْ من  طريـدٍ
لها خانَهُ السَّيـفُ قبـلَ الأثـرْ
فلا تَحْزنَنَّ لِصمـتِ  الرَّوابِـي
يطولُ الظّلامُ ،،و يأتـي القمـرْ
و طَرِّزْ من النُّور ثوبَ  الخُلـودِ
أَشَمَّ النّخيـلِ.. نديـمَ الزَّهـرْ
و رَوِّ ٱنكسـاري بـمـاءٍ زلالٍ
يفيضُ من العزِّ ؛ بـلْ  ينفجـرْ
أُخَيَّ الكرامةِ ؛ طُوبَـى  لِقـومٍ
كسَتْ ضُعفَهم  حرقةُ  المنتصِـرْ
فَفِرَّ إلى الله ،  نِعْـمَ  الحَسيـبُ
و نِعْمَ النَّصيرُ..و لُـجَّ  الخَطـرْ
و سافرْ إلـى جنّـةٍ بعـدَ نـارٍ
و عانِقْ مُحِبِّيكَ قبـلَ  السّفـرْ

 

بيرين - الجزائر / 2013
Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 03 فبراير 2013

(2) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 01 فبراير 2013 

 

 

متسوّلة..!


جمال طفلة فقيرة من تركيا  a beautiful poor Turkish girl



• اِبتسمتْ هفهافةُ الأعطافِ ،،

ردَّدتْ غرغرةً..فوق الرّصيفْ !!

و كلّما التقيتُها بشارعٍ..

تهلَّلتْ،، ولم تفوِّتْ

فرحةَ الأطيارِ عن

مرامها الهفيفْ !


_ في الشّارع العتيقِ،،

ساقَها لهيبُ كفِّها الصّغيرِ

لانْـحِناءةِ الرّغيفْ !

جمالُها المغْبرُّ كالسّنا،،

يسألهُ النَّسيمُ كلَّ يومٍ ..

والعبيرُ..والدُّخانُ..كلَّ صيفْ..

بأنْ تنالَ _ كلّما سَمَتْ

 يمينُها..شمالُها_ زكاةَ

ذاتِ بيْنٍ،، أو غريبٍ،،

أو سخيفٍ.. أو لطيفْ..!

 لأنّها بحاجةٍ لِلُقمةٍ تسدُّ

جوعَ حالِها،، وفقرِها،،

و حسنِها الكفيفْ !


• تسوَّلتْ..!!

ودمعةٌ تهزُّ خدَّها الورديَّ ،،

تمسحُ الكحلَ عن العينينِ..

بابتسامةٍ تُخيفْ !

و الدَّمعةُ العذراءُ مثلَ

غيثِ عابرٍ،، يُطرِّزُ الحنينَ

فوقَ صهوةِ النّدى..

و همُّه شريفْ !


• تسوَّلتْ..!!

وما دَرَتْ بأنَّ مَنْ يطلبُها

غنيُّ حالٍ،، يبتغي من عِزَّةٍ

..دلالَها العفيفْ..!


• تسوَّلتْ..!!

إذْ ليس في وُسعِ السَّحابِ

غيرُ تظليلِ المُروج و الرُّبى..!

والشَّمسُ لنْ يغُمَّها الغروبُ حينها؛

فحينها؛ ستكتفي بالنّور،،

يرسمُ الضِّياءَ فوق جبهةِ الظّلامِ ،،

في الغصونِ والضِّياعِ ،،

في الشّتاءِ ،، والخريفْ !

 

الجزائر/ 2011

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 01 فبراير 2013

(5) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 322
  • مجموع التعليقات » 511
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة