25 يوليو 2013 

 

حَمْحَماتُ الفجْر




وقفةٌ لله و للتّاريخ..فاعذُرينا يا " محروسة"..
 

نيل مصر



 

 

 
فيكِ ٱنثنى وجعي و الحـزنُ يجلـوهُ
يا "مصرُ"..يا فرحًـا بالهـمِّ لَفُّـوهُ
دمعي على أسـفٍ ترتـاحُ جمرتُـه
خلفَ الجفونِ..و شمعُ  الصّبرِ  يحْدوهُ
تنداحُ حسرتُهُ في كـأسِ  عاشقِهـا
ثلجًا على ألـمٍ فـي النّـارِ صَبُّـوهُ
أبكيكِ _ ساحرتي _ بالنّيل كلَّ مسَا
مثلَ الهشيمِ إلـى النّيـرانِ  ألْقَـوهُ
لا ترحَمي عطشَ الولهـانِ إنّ  بـهِ
رَيَّ الوفاءِ ،و في  النّسيانِ  سَجُّـوهُ
ألقى السّلامَ قبيلَ الفتحِ فـي  ألـقٍ
و ٱنثالَ يُقْرِئُنا مـا كـانَ  يَجفُـوهُ
بُشراكِ !.."رابعةُ الأحرار" حطَّ بهـا
ظِلُّ البراقِ و نـورُ الحـقِّ  يعلُـوهُ
نسْماتُه ٱنكشفتْ  لِلكونِ..عزَّرهـا
غصنُ النّبوّةِ.. كمْ حيَّـا و حَيَّـوْهُ
يا خيمةً سُرقتْ  غـدرًا  بهودجِهـا
في غيهبِ اللّيل ..هذا النّخلُ  أبكوهُ
كم ظلَّ معتكِفًا يروي  لها  قصصًـا
تلكَ العروسَ ..و  للأحزانِ  زَفُّـوهُ
لا تعذلي صلواتٍ للدُّجى  عرجـتْ
صوبَ السّرابِ لتلقَى مَـنْ  تمَنَّـوْهُ
" فرعونُ " باركَها كِبْرًا و  معصيـةً
بالشّركِ خاط لهـم ثوبًـا  تَحَلَّـوهُ
هيمانَ يندبُ مُلكًـا عيَّـرُوهُ  بـه
قهرًا ، و بالسّفهِ المجنـونِ  أذكَـوْهُ
و الملحِدونَ و شُذّاذُ الحجى مُسِخُوا
في سحـرِ غانيـةٍ تاهُـوا و مَنَّـوْهُ
قامُوا -و زينتُهم يومُ الضُّحى-  أملاً
بالسّحرِ و العنَتِ المذمـومِ  أعْلَـوهُ
قالوا :" بعزَّتِكَ الدّنيا سترضخُ فـي
رغْمٍ ، و أنتَ إلهُ الكونِ "..غَـرُّوهُ
و الموجُ أدركَهُ فـي لُجّـةٍ جسـدًا
و الخِزيُ آيةُ مَـنْ بالكفـرِ دَكُّـوهُ
يا خيرَ فجرٍ سبَى الإشـراقُ رقَّتَـه
إذ كان أشرقَ ثغـرٍ باسـمٍ  فـوهُ
حين ٱعتَمَرتِ نياطَ الرّوح حجَّ إلـى
شهدِ الكلامِ حنيـنٌ بـاتَ يتلـوهُ
تكفيكِ من غنجِ الشُّطـآن  لؤلـؤةٌ
يكفيـكِ إذ وأدُوا بحـرًا و غنَّـوْهُ
هل تسمعينَ هبوبَ الخيل ساحرتـي
و الصّبح يُشرقُ و الأفراحُ تكسوهُ ؟
 


الجزائر/ يوليو 2013
Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 25 يوليو 2013

(4) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

مدخل إلى الهودج

 

 

 Bedouins               الهودج

 

 

 

.. رغم ما فيه من ضيق ٍ إلاّ  أنـه  أدفــأ ُو أوسعُ من قصرٍ ،  شيّدَه ُالكِبــْرُ و أسّسَ جنباتـــِه الــتّملّقُ و الكبرياءُ.. و رغم ما يعترض طريقَه من سلبٍ وطلبٍ و نهبٍ،إلاَّ أنـــّه آمنُ من بـــرج ٍ يـحُـوطُه الـحرﱠاسُ من كلﱢ مكانٍ.. يـُخْشى عليه من نسماتٍ كـان مصيرَها أنْ تسلّلَ على حيـن غرَّة ٍ، بيـن تلابيبِ صاحبِ القصرِ و دونَ إذنٍ منه .

 

.. إنَّ الـــرُّوح لَتعشقُ ما يـُخبّئُ الـمكانُ و الزّمانُ لـها من مفاجآتٍ قد يكــون أغلبُها جالبًـا للتّعاسـَـةِ مرّاتٍ كثيــــرةً..ولكنّها أيضا تتمنّى أن تتصيّدَ مـا يتلــوَّن و يتخمّرُ داخلَهـا.. ليكونَ مشكـــاةً تـــمتصُّ النـّورَ من سناءاتِ  السّمـاء ..لتبثـــَّـه قصائدَ و أغانيَ تتألـــَّقُ هي الأخرى.. نورًا..وسُـموًّا.. و هناءْ.

 

                                  

                                      الشاعـــر 2008

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 22 يوليو 2013

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

مقدّمة كتابي " قصائدُ بازيّةٌ بعيونٍ عربيّة" – قراءات نقديّة

 

 

Portrait

 

 

 

طيلةَ مدّةٍ منَ الزّمن..و أنا أراهنُ على حرفٍ يعاتبُ النّفسَ على تهاونها في ترصيعِ أدبه أمامَ عيونِهم، يغالبُها بكبريائِه العنيدِ ليأخذَ مكانَه باستحقاقٍ، و يشاكسُ لوعتَها ولكن بعنادٍ مكابرٍ..! إنّه يدري بأنَّ ذوائقَهم _ بتواضعِهم و دماثةِ أخلاقِهم _ تُرخي البساطَ بأناةٍ ليجلسَ مَزْهُوًّا تحتَ فسطاطِ رُؤاهُم السّاحرةِ، المتألّقةِ، الفريدةِ ؛هذا ..ولم يضعْ في الحسبان بأنَّ تجربتَهم الطّويلةَ ستجعله بحبِّهم لحرفِه مكابرًا بشبابٍ ؛ له في عنفوانِه و طيشِه زَعْمٌ بأنَّه قد أخذَ مكانَه بجدارةٍ .

 

و هيهاتَ..هيهات !

 

..و طيلةَ مدّةٍ منَ الزّمن..و أنا أسائلُ الذّاكرةَ الـمُهترئةَ :

 

_"هل ستجدُ الخيالاتُ الشّعريّةُ مداراتِها في فلكٍ،ما عادتِ الصّورُ و التّلاميحُ هاجسًا يلمُّ حولَ جذوتِه المصطلاةِ غَاوِينَ على شاكلةِ ما مضَوا ؟..أم تراهُ سينحتُ عالـَمًا ٱفتراضيًّا ، يُحتّمُ عليه البحثَ عن ملامحِ غاوِينَ معاصرينَ..نفترضُ هُيامَهم بعالمِه على ٱهتراءِ ذوائقِهم المدهشة ؟!"..

 

و هيهاتَ..هيهات !

 

     ..و طيلةَ هذه المدّة..كانتِ الجغرافيا غايةً تستوجبُ المغامرةَ بمنافِيالمكانِ و ٱغتراباتِه للحيلولةِ دونَ زمنٍ يَعِدُ بالمفاجآتِ ،و لا يُعِدُّ دهشةً ؛ أتراهُ كانَ يثقفُ مدَى خطورةِ هذه المغامرة ،وقد سطّرَ التّاريخ لجغرافيته تلك المنافي و الاغتراباتِ عن سُكْرٍ منه و ٱشتِهاء..؟؟

 

     .. و طيلةَ هذه المدّة ..وقف السُّؤالُ الهامُّ بالعتبةِ صارخًا :

 

_  " متَى يتثوَّبُ الجوابُ حُلّةَ الاكتفاءِ باللّذّةِ ، و نحدسَ حينها بأنّ القارئَ لم تنطلِ عليه لعبةُ الأسئلة ؟؟ .

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 22 يوليو 2013

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 22 يوليو 2013 

 

مقدمة ديواني الثاني " أنفاسٌ تحتَ القصف " 2006


بريده ... <3


... قد يكونُ للتشابُه الحاصلِ بين ما نتحسسُه منْ أنفاس ، نبحثُ عنها تحت حُطامِ القصفِ ، تصارعُ موتًا أو حياةً ، ونأملُ أنْ تعيش.. و بين قصائدَ نبحثُ عنها وسْط ركامِ النسيان والغفلة والنكران..نرجو أنْ تخلد ..ونخاف أنْ تدوسها أقدامُ المشككين في جوهرها الخالص..حق الدفاع عنْ رغبة ٱنتمائهما لزمن ٍ ، تعذب هو الآخرُ في أنْ يُبقيَ للقصيدة بريقَها .. كما يحفظُ للأنفاس نسماتِها بين قصفٍ وخسفْ..

 ..لهذا أجدُ القصيدةَ نفَساً ، يحتاجُ للبقاءِ والعيش بكرامةٍ ..حيال مرارةِ القصف..بالرغم من صموده الطويل أمامه.. ولكنه - بالتأكيد - سيكافحُ منْ أجل خلودٍ أبي و حُرْ ...بٱسم " أنفاسٌ.. تحتَ القصفْ " .

 

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 22 يوليو 2013

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 16 يوليو 2013 

 

 

مَـحْرُوسَـه..!!

عقيد مغربي يستعرض في مهرجان الحصاد السنوي        كازابلانكا،،،  تصوير : شاهين - ( NikonD-100)   العقيد بالمغرب هو قائد الفرقة من الفرسان المقاتلين ،،،

 

 
زمنٌ تولَّـى..و  ٱستجـدَّ  زمـانُ
و تأهبَّـتْ لِسجالِهـا الفُـرسـانُ
زمنُ البغاثِ إلى الغديـر يسوقهـم
و الشّمسُ تلهبُ عطفَها  الرّكبـانُ
صدَّقْتُـه زُورًا و يصـدحُ ظَـنَّـةً
كـلُّ الحكايـا و الجـراحِ  بيـانُ
والسُّمُّ يُنفَثُ فـي العـروقِ برقّـةٍ
و على الشّفـاهِ  تعطّـرَ  البهتـانُ
مِن كيدِهم أزلاً.. و ربُّكِ  حافـظٌ
سـرَّ المكـانِ..و ربُّـكِ  المنَّـانُ
ماذا أوشّحُ فـي الكـلام بلوعتـي
يا مصرُ أنتِ البوحُ.. و الكتمانُ.. ؟
تتأسّدينَ ،و تحـتَ دوحـكِ ثلّـةٌ
فيها الضّبـاعُ  تقودُهـا  الغربـانُ
لن تركَعي إلاّ لـربٍّ فـي السّمَـا
مهمـا يُعفِّـرُ عـزَّكِ السّـجَّـانُ
و السّاجدونَ على  البلاط  تفنّنُـوا
في الخزي ملْءَ الـذّلِّ..و  المُجّـانُ
شتّانَ بينَ السّفحِ ، بينَ ذُرى العُـلا
وسْطَ الوغى..لو ينطـقُ  الميـدانُ
مَن ذا يعيدُ إلـى الرّيـاحِ  تعنُّفـي
و على المُنى تتراقـصُ الأحـزانُ ؟
حبُّ " الكنانةِ "  فِطـرةٌ  قُدسيّـةٌ
بقلوبنا ..قـد صاغهـا  الرّحمـانُ
لا تنجلـي إلاّ  لتُعبـقَ  كونَـنـا
بجلالهـا.. إنْ ضَـوَّعَ البسـتـانُ
" اللهُ " في العرشِ الكريـم يزيدُهـا
ألقًا.. و يحفـظُ ذكرَهـا القـرآنُ
 


الجزائر - جويلية 2013
Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 16 يوليو 2013

(1) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 308
  • مجموع التعليقات » 511
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة