درع مهرجان مجلة " همسة " الدولي للآداب و الفنون القاهرة 2014

( دورة الشاعر صلاح جاهين)..بعث به إليّ الصديق الرائع الأستاذ "فتحي الحصري"

صاحب ورئيس تحرير المجلة الغراء..موقعا منه بحب و تقدير..أشكره جزيل الشكر.

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 28 سبتمبر 2014

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

قراءة نقدية :

محارقُ النّصِّ في " قلق النّواعير"

 

 

                بقلم الدكتورة " نـهاد مسعي" / جامعة سكيكدة


alt

 

 

 

         هو نصٌّ أيقظ الحلمَ ،وألبسَه السّرَّ المشاكسَ؛سكن غرفةَ اللّغةِ ومدَّها مذاقَ الشّوقِ...شرب من ذاكرةِ الحنينِ حين "عاد القمر" اهتدى لغناءِ الـمواويل سرًّا ،بعدما عانقَ دروبَ الصّمتِ. هوَ الشّاعرُ الذي هوَى في اعترافاتِ جُرحِ الظّلامِ،كي يستعيدّ طفولةَ النَّهار بل ٱسْتأذنَ الرّبيعّ ليُحاورَ أمنياتِ الرّوحِ، وحين يغرقُ في الهدوء يخلعُ عباءتَه على سريرِ القصيدةِ..و اكتفَى يوسفُ بتمزيقِ قميصِ الحزنِ بخنجرِ الحلم,هوَ الشّاعرُ الجزائريّ(يوسف الباز بلغيث(.

           يبتكر النّصُّ البازيُّ فضاءً قِرائيًا ٱسْتثنائيًّا، يحّركُ العلائقَ الدّلاليّةَ،ويلازمُ الدّفقَ الفاعلّ لِلمعنى ،والممزوج بنداءاتِ البوح ,ليرتفعَ بالكلمةِ إلى آفاق التّجاوُزِ،وقد خرجَ من محبس السّائدِ المؤسَّسيِّ ،و واضح أنّ مثلَ هذه الكتابةِ تمنحُ القارئَ مسافاتٍ يصعبُ قطعُها ،و مساحاتٍ يتعذّرُ مَلؤُها,لأنَّ صاحبَها يكسرُ بمهارةٍ خطيَّةَ القراءة . 

         وإزاءَ تمنُّع النّصِّ الشّعريِّ  تتفاعلُ الحقائقُ، وتتداخلُ الإحالاتُ لِتصبحَ القراءةُ قراءاتٍ ؛تنسلخُ من المعنى الرّاسخِ إلى دلالاتٍ ، ويغدُو الشّعرُ حينها بوّاحًا كما يقولُ أدونيس:"هوَ أنْ تخرجَ الأشياءُ مِن صمتِها ,هوَ أنْ تجعلَها تتكلّمُ ,وأنْ تجعلَها دائمةَ الكلام"1 ،وفقَ هذه الهندسةِ يبني الباز معماريّةَ نصّهِ بَدْءًا باللّغةِ الحُبلى كعنوانٍ محمومٍ بالمغامرةِ في بيتِ الكينونة ,ويمكنُ تلمُّسُ التّحوُّلِ في طرحِ الجسَد النّصِّيِّ حين تتجاوزُ المفردةُ لحظةَ الخرْقِ إلى الخلْقِ بعدَ أنْ تقّزّزتْ من الدّلالةِ الأُحاديّةِ،المتوخّاةِ بتعبيرِ نورِ الدّين الزّين,وتستسلمُ لتيهِ الشّهوةِ،لتلتئمَ مع السّياق الإنسانيّ:

"مسَحتُ الغُبارَ

عن السّطرِ..

أبكي ,ولم أكترثْ

برنينِ الرّحيلْ..

ولكنّني حينَ شُقتُ رؤاها

بآخرِ سطرٍ ,هوَتْ

عبرة ٌ كصريعٍ قتيلْ ..

و رُحتُ أعاودُ حظّي"  2

       ومنَ المؤكّدِ أنَّ الشّعريّةّ البازيّةّ تؤسّسُ لحركيّةٍ، مشحونةٍ بتعرّجاتِ الدّلالةِ ,وقد تفنّنتْ في السّفرِ، بحثًا عن وكْرِها,وفي هذا التّموضُع اللّغويّ نفهمُ أيَّ إجهادٍ تتحمّله الكلماتُ حين تتململُ داخلَ خِدرها الشّعري.

      يعمد شاعرُنا في مواقعَ عديدةٍ  من الدّيوان مساءلةَ  الواقع, والاستئناسَ   بفضاءاتِه  وتطويعَ  موجوداته , بما يتوافق  والوجودَ  المتخيّلَ  وعلى غرار ذلك تتجاذب الثنائيات   "   الصّورة/التصور,الخيال/التخيل,لتدخل القارئ في مدار اللحظة التي تتراءى فيها الموجودات,وبعد" مراجعة حساب" يغدو جليا الأمل/الحلم الذي يخدش خدر التشاؤم ,كما توضحه المقاطع:

"فالحلمُ أطهَرُ

من هشاشاتِ المُنى

وابقيْ بعيداً

سلِّمِي للأمرِ منْ

قبلِ الفَواتْ " 3

     في قصيدة "مراجعة حساب " يقول:     

"قرأتُ الجريدةْ..

يُعلِّلني في المَدَى شبحُ

الذّكرياتُ الخُزامَى...

......

......

و رُحتُ أعاودُ حظّي

معَ الجُرحِ عَلِّي

سأقرأُ يومًا بذاتِ الجريدةِ

فصلاً جميل ."4


        وفي أمل آخر" عندما تزهقُ ريحي" يقول:   

" لا تُغَنِّ ..لا تُناورْ...

مثلَ أسرابِ الحَمامْ..

لا تقُلْ :"..فاتَ الأوانْ..."5

       و "عاد القمر" مصطحبًا أملَه في هذا المقطع :

"يا لائمي ,اِنهضْ و قُلْ :

إنَّ القمرْ ,

مِنْ حُبِّنَا ,رغمَ الغُيومْ ,

وَجَدَ الطّريقْ..

نحْوَ البشرْ."6

 

      أفضتْ هذه المقطوعاتُ الشّعريّةُ إلى إعداد ديكورٍ، فاخرٍ من لوحاتٍ هجينةٍ بألوانٍ فطنةٍ،ما يكفي لتأثيثِ الشّعر باعتباره "فعلاً مقاوماً لتصلّب شرايينِ الحياة وسقوطِها في يبَاس العادة "7.

      الكتابةُ بهذا المعنى ,محاولة جماليّةٌ ،مراوغةٌ تخلقُ من جمراتِ المعنى,لحظةَ مساءلةِ الذّاكرةِ لاوزمازوم الإبداع,لتصبحَ الشّعريةُ العصبَ الطّافحَ  بالتّوتُّر منذ الإهداء ـ في الصّفحة الأولى عقِبَ  صفحةِ الغلاف ـ إذ يوجهّه:

إلى أملٍ تعَذّبَ في مناهُ إزاءَ إدراكِ جمرتِه

فكان لهُ أنْ يعيشَ و بَردَ المُشتَهى

تحتَ سقفٍ واحدٍ....

وإلى أوجاعِنا ريثما  تتنفَّسُ  رُؤاها

بقايا فجْرٍ قشيبْ "8

      أيُّ شعريّةٍ هذه، تسكنُ العبارةَ، تخلعُ ملابسَها ,لتشقَّ الشّحوبَ الذي ألمّ بتقاطيع الجسد,وبعد أنْ تموّجتْ مع أجراس المجاز ,توارتْ خلفَ ستار الدّلالة,وارتمتْ في سرير الكلمات.

        كما باتَ واضحاً منذُ النّصِّ الأوّلِ أنّ الرّجلَ يُحكمُ صلتَه بالعالم,ويحسنُ الإصغاء إلى وجيبِ اللّحظة ,بما يجعل نصَّه سُؤالاً رافلاً باشتراطاتِ الشّعريّةِ ,شغوفاً بكيمياء التّحوُّلِ ,هكذا شعرُه "يؤكّدُ في كلّ لحظةٍ امتيازَه القاسي وقدرتَه الكاشفةَ التي تتجلّى في رؤيةِ ما يخفيه "9

        لا تهدأُ لغةُ ( الباز ) في البوح بنشيدِ المتعةِ،حين يحترقُ القارئُ بلفحِ المفردةِ المنقوعةِ بالرّفض؛ وهيَ تقفُ على  فضاءاتِ التّرميزِ لتبشِّرَ بنصٍّ مُغايرٍ، يصنعُ هويّتَه على شُحناتٍ معرفيّةٍ ، متحرّرةٍ من الواقع الأبويّ ,ويتمّ بمُوجِبها مباغتةَ الدّالِّ وتبرئةَ المدلولِ ؛هذا ما يفعلُه الشّاعرُ حين يريدُ انتهاكَ ذاكرةِ المَعنى ،وُصولاً إلى معنًى آخرَ ينتظرُه في الضّفّة الأخرى:

"...يبحثُ عنْ مرسًى

في الرّوح ِ..و يسألُ:

منْ يُؤوي في الرّوحِ

تباريحَ المنفى

أو يرسمُ شمسًا

.. في ذاتهْ " 10

            "فالشّاعرُ المعاصرُ لا يعي ما يكتبُ، لأنه لا يريدُ - من وراء كتابته - التّأثيرَ في أحدٍ,لأنَّ النّصَّ هو الوحيدُ الذي يريدُ لنفسِه هذه المهمّةَ ؛ فنجدُه يُفرغ تلك  الهيُولى المقلقةَ، و التي تعبّرُ عن  تكاشُفِ أضدادٍ،  و متناقضاتٍ، طالما أفجَعتْه  ،وبهَرَتْه؛ غيرَ أنّه يكتبُ تحتَ سُلطةِ الخيالِ، والتّداعِي، لهذا يصبحُ وَعْيُه  بلحظةِ الكتابةِ كالحُلم"11,وتغدُو الكتابةُ هاجسًا ،وحراكًا، مولعًا باستضافةِ الوعِي على نخب الرّؤية  هناك ....في الجُبِّ:

"لم يكنْ فيها سوى

أنفاسِ نخلٍ ..

بعضِ موجاتٍ ,

وترتيلِ صدًى

ليتها تنقذُ..

( و..ح..ي..ا )

مُنكِرا وجهَ الخفايَا

كسرابٍ فوقَ طينْ"12

          ومنَ اللاّفتِ للانتباه أنَّ الكتابةَ البازيّةَ تنفتحُ على اسْتعراضاتِ الصّورةِ ,كيما تشكّلُ  سبائكَ جديدةً تُهيِّئُ اللّغةَ للاشتغالِ على نسقِ الإيحاءِ ، وتثبيتِ مفعوليّةِ التّخفِّي للتّلاعبِ الماكرِ بأقنعةِ الدّلالةِ... محاولةً ذكيّةً لترميمِ ما انْهدمَ بديناميتِ الصّدمةِ .. و ثمّةَ دمعتْ عيناها:       

"...واستبقتْ صمتَ الحارةْ ..

والظّلمةُ تخنقُ ضوءَ الشّمسِ..

تلوّنُ وجهَ الطّمسِ..

كما الفوضى...بعد الغارةْ..

دمعتْ عيناها

يا وجعي شمسُ الحارةْ ...

لم يبقَ لها غيرُ الحيطانِ تعانقُها...

والدّمعةُ أضحتْ مثلَ

رسومٍ خلفَ جدارْ" 13 

  هكذا ينبضُ المشهدُ الشّعريُّ عند الرّجل بالتّساؤلِ, الحيرةِ، القلقِ, الأملِ ....,الذي يحفّزُ الذّاتَ على الانسجام مع إملاءاتِ الكينونةِ ،والتلاؤم مع احتمالاتها الممكنة، قصدَ الخروج من مَحبسِ التّوتُّرِ ومن البرمجة الدّلالية المألوفة.



الهوامش:

1  ـ أدونيس:المحيط الأسود,ط 1،دار الساقي،بيروت، 2005 ،ص 503 .

2  ـ يوسف الباز بلغيث:قلق النواعير,مخطوط,الجزائر، 2011,ص 8 .

3  ـ يوسف الباز بلغيث:المصدر نفسه،ص29.

4 ـ يوسف الباز بلغيث:المصدر نفسه,ص  3إلى8.

5   ـ يوسف الباز بلغيث:قلق النواعير,ص 17 .

6ـ يوسف الباز بلغيث:المصدر نفسه،ص 34 .

7 ـ أحمد دلباني:موت التاريخ,منشورات فيسيرا, 2010  ,ص117  .

8 ـ يوسف الباز بلغيث:المصدر نفسه,صفحة الإهداء   .

9 ـ علي جعفر العلاق:في حداثة النص الشعري،دارالشروق للنشروالتوزيع،عمان/الأردن،2003 ,ص 15  .

10 ـ يوسف الباز بغيث:المصدر نفسه,ص 21  .

11 ـ محمد كعوان:شعرية الرؤية وأفقية التأويل,ط1,منشورات اتحاد الكتاب الجزائريين،2003,ص30

12  ـ يوسف الباز  بلغيث:المصدر نفسه,ص14 .

13  ـ يوسف الباز بلغيث:المصدر نفسه،ص9.

 

 

 






 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 13 سبتمبر 2014

(1) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 03 سبتمبر 2014 

 

 
ملامحُ لوجهِ قصيدتي


alt


 
 
فَرَسِي القَصيدُ.. تحَمْحُـمٌ و إبـاءُ
              بحـرٌ يمُـوجُ..و نخلـةٌ  عصمـاءُ
تعْصَى بهَجْري..تستكيـنُ بطَلَّتِـي
لا يمتطيهـا الجبـنُ..و الجُبـنـاءُ
البدرُ يأسرُ في جدائلِهـا  الكـرَى
فخرًا..و يأسرُهُ التّكبُّرُ  و  الهجـاءُ
هِيَ هَزْجُ قنديـلٍ أعلِّقُـه  علـى
قِـرْطِ الحبيبِ،،فترقـصُ الهيفـاءُ
في هَدْهَداتِ الرّيحِ صُغتُ غناءَهـا
فِي غفوةِ الصَّفصافِ كـانَ لقـاءُ
تكوي الصَّبابةُ خفقَهـا..و تَؤُجُّـه
قمحًا يُرَى في المَرْجِ كيـفَ يشـاءُ
هِيَ كالمساءِ ..يزورُ كلَّ  سنابلـي
يُلقي بها التـّحنانَ يا " سَمْـراءُ  "
يتخضَّبُ الشَّفقُ المُدلَّـلُ ضاحكًـا
في كَفِّهـا.. و تُسلسَـلُ  الحِنَّـاءُ
هِيَ كُنيةٌ للشَّمسِ تنقُـرُ  خافِقـي
إنْ صُودرتْ في  حقِّهـا  الأسمـاءُ
و قصيدةٌ..شَرِقَ الهَطيـلُ برَوْقِهـا
عسليَّــةُ المعنـى،، و زانَ حيـاءُ
لا فَرقَ بينَ الجمرِ يلفـحُ  رِمشَهـا
و الكُحلِ..كِلتَا الحالتَيـنِ  سـواءُ
يا صاحبي؛ بوحُ  الشُّموعِ  غريـزةٌ
مجروحةٌ ..ثكْلَى..سقاهـا  الـدَّاءُ
لا تسألِ الفرحَ المُوَشّحََ بالأسَـى :
"ماذا جرى ؟" لن تفصحَ  الأصداءُ
كم شهقةٍ شرَدَتْ و  تخنقُ  لاهثًـا
شقَّتْ عُراهـا اللَّفحـةُ الرَّمضـاءُ
عَرَقٌ يُهادي العشبَ يسقي  زرعَـهُ
فيغارُ مـنْ تحـتِ التُّـرابِ المَـاءُ
سألَ السَّحائبَ و المُروجَ و ما غَوى
و العِزُّ فـي شَـرفِ الكريـمِ رداءُ
كمْ قَدْحَةٍ لاحتْ  بُرُوقُ  أصيلِهـا
تحتَ الخُطى..دوَّتْ بهَـا الأرجـاءُ
يتضوَّعُ النَّجمُ الشَّريـدُ  بمِسكِهـا
و تُزلزلُ الوُجدانُ  ..و  الأعضـاءُ
أوَ كلَّما حـنَّ الفـراشُ لروضـهِ
تُستعذَبُ الأوهامُ و الضَّوضـاءُ..!
لا أذكرُ التّاريخََ حنَّ إلـى الغِـوَى
إلاَّ كما تبكـي النَّـدى  التَّيْمَـاءُ
لا ؛ يا صديقي لستُ أذكـرُ أنّـه
يشتاقُ شعرًا..مُذْ شَجـاكَ  رثـاءُ
يا صاحبي؛ شدوُ القصيدِ و  جرحُه
طفلانِ ،،خان كليْهمـا  الإعيـاءُ
يسقيهما الأمَـلَ الكسِيـرَ  برَيِّـهِ
و يعودُ غُصنًا ليـسَ فيـهِ رَجـاءُ
 

الجزائر_ شعبان 2014

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 03 سبتمبر 2014

(13) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 307
  • مجموع التعليقات » 509
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة