رسالة أدبية:          إلهَامُ الشَّاعِرِ وصَنْعَتُه

 

إلى متلقٍّ حصيف.

 

    * أيها الصّديق؛

    يتمطَّى إحساسُ الشَّاعر لحظةَ انْثِيالِ الإلهامِ على قلبِه وعقلِه؛ فتأتي الصُّوَرُ متأنِّقةَ الأسلوبِ، جليَّةَ اللَّغةِ، طافحةً بالأحاسيس والرُّؤَى، ضمنَ تصاويرِها التَّعبيريَّةِ الخلاَّبةِ، ولا يكونُ في مقدورِ الشَّاعر تفسيرُ حالتِه هذه، وقدَ أَخذَ قِسْطًا من الرَّاحةِ، بعدَ انقطاعِ سيلِ الإلهام. وإذا ما تُحُدِّثَ إليه في أثناءِ تلكَ الحالةِ سيكونُ قطعًا خارجَ مجالِ الوعي ، غيرَ مُدركٍ لما كانَ يدورُ بفلكه، أو لِمَا انتابَهُ واعتراهُ حينها.

.. ولكنَّ اللَّحظةَ التي ينصرفُ فيها الشَّاعرُ إلى خلوتِه_ متقفِّيًا آثارَه، مستبينًا طريقَ أبياتِه على مسوَّدتِه_ سيتدخَّلُ العقلُ حينها لينزعَ عن سُطورِه شوائبَها، فيضيفُ كلمةً هنا، ويحذفُ مقطعًا هناكَ، بمَا يتداعَى إلى حافظتِه منْ معانٍ أفضلَ، وأفكارٍ أرقَى، تجعلُه ينظّمُ ما كتبَ ويرتِّبُه بمعاييرِ ما يُسمَّى بِـ" الصَّنعَة ".


* أيها الصّديق؛

.. الشَّاهدُ في الرُّؤْيَتَيْنِ أنَّ الشِّعرَ الذي يتلقَّاه النَّاس، سيقفُ على عَتبَتَيْ التَّأويلِ والانْطباعِ موقفَينِ مُتبايِنَينِ، من حيثُ التَّلقِّي والتَّأثيرُ؛ فهناكَ منَ الأشعارِ ما تنقرُ القلبَ والوجدانَ، ولا تزال معالمُها منقوشةً أخاديدَ بالذَّاكرةِ والنَّفسِ، رغمَ أعاصيرِ المشاكلِ والمشاغلِ اليوميَّةِ، وهناك أشعارٌ تندثرُ لمجرَّدِ انشغالِ بالِ القَارئِ بذُبابةٍ حطَّتْ على سطحِ مكتبِه أو يده. وبعيدًا عن قيمةِ النَّصِّ ورُؤيتِه وإرهاصاتِه ستكونُ الكلمةُ الفصلُ للمتلقِّي، وهو يسمعُ أو يطالعُ شعرًا لثُلَّةٍ من الشُّعراءِ ، قد يسقطُ أحدُهم في نظرهِ _بعد حقبةٍ من شُهرةٍ اكتسبَها زيفًا أو من تقديرٍ انتزعَه بإكراهٍ_  لِمجرَّدِ أنّه لم يَرُقْهُ أو لم يَرْقَ لذائقته، وهو مُتَلَقٍّ حصيف.


* أيها الصّديق؛

..إنّ الانطباعَ الذي يتأرجحُ في نفسٍ المتلقِّي _وهو معلَّقٌ بين حسرةٍ ونشوةٍ_ لا يمكنُ أن تفسِّرَه نظريَّةٌ بعينها، محتكرةً تفسيرَ ما يحدث، لأنَّ الحسرةَ التي تنتابُه إثرَ قصيدةٍ ما ستنتابه مرَّةً ثانيةً في زمانٍ آخرَ نشوةً وحبورًا، وربَّما جرَّاءَ القصيدةِ نفسِها، وقد تغيَّرَ المزاجُ والمكان؛ بل إنَّ السَّجيَّةَ المواتيةَ لِلحظةِ الإلهامِ تكونُ أقربَ إلى صدقِ الشَّاعرِ، المتفاعلِ مع أحداثِه الخاصَّةِ أو العامَّةِ. وهذا لا يعني بالضَّرورةِ أنَّ "الصَّنعةَ" لا تحفظُ له هيبتَه وعنفوانَه.. ولعلَّ تراتُبَ الأمْرَينِ ( إلهام/صنعة) أمكنُ للنَّصِّ _ضمنَ القاموسِ الشِّعريِّ مع صِدْقِيَّةِ النَّظريَّةِ_ حيالَ تحامُلِ الشَّاعر على النَّصِّ، بينما يريد توجيهَ دفَّةِ الشِّراع يُمْنةً أو يُسْرة.

 

يوسف الباز بلغيث _ بيرين / الجزائر: نيسان – أفريل 2015

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 29 أبريل 2015

(2) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 22 أبريل 2015 

 

سَجِّلْ أنَا مُسْلِم

 

 

 


  
     

تنتفي كلُّ الصِّفات والكُنَى؛ وهيَ تنصهرُ تحتَ رايةِ الدِّينِ الحنيفِ، فلاَ فضلَ لِعُروبةٍ على أمازيغيَّةٍ، ولا أمازيغيَّةٍ على عروبةٍ إلاَّ بتقوى الله، ومحبّةِ الدّينِ والوطنِ والأهلِ.. وهذا خيرُ شفيع.

 

 

 

 
ياعـزَّةً مـلآى  لهَـَبْ
            بالعلمِ والدِّينِ  الحَسَـبْ
كم عيَّرُوا فيها  النَّـدَى
مُسْتَسْخِرينَ.. ولا عَجَبْ
إنْ كانَ جهْـلاً بغيُهـم
فالجهلُ يُصلحُـهُ الأدبْ
أو كان عمْـدًا  مِنْهُـمُو
فالبغيُ سِحْـرٌ مُنقلِـبْ
أو حرَّفُوا سيـْلَ السَّنـَا
لنْ يبلغُوا شهْدَ الطَّلـبْ
إنْ أمَّةُ  تشْـرِي  العُـلا
بالوَهْمِ من بعدَ الطَّـربْ
فأقِمْ  عَويـلاً..  علَّهَـا
تصحُو منَ  النَّومِ  الخَرِبْ
هذِي الجزائـرُ  شوكـةٌ
في جنْبِ عُبَّادِ الحَطَـبْ
دِينُ  السَّـلامِ  مَحَجَّـةٌ
بيضاءُ.. ناصعةُ  القِبَـبْ
قرآنُنـا لَهْـجُ  السَّعَـا
دةِ والجِنانِ.. ومَنْ  كَتَبْ
قدْ قُلتَها يـَومَ  العِـدَى
عصماءَ..تهواهَا   الخُطَبْ
( شعبُ الجزائرِ مسلـمٌ
وإلى العروبةِ  ينتَسِـبْ)*
 

 

يوسف الباز بلغيث – 22 أفريل 2015م

---------------------

( شعبُ..... ينتسبْ)*/ مطلع قصيدة للعلامة عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى.

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 22 أبريل 2015

(3) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 325
  • مجموع التعليقات » 511
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة