تصميم راق لرسالتي الموجهة للأستاذ الصديق السيد معالي وزير الثقافة" عز الدين ميهوبي" من الدار الصحفية بالمسيلة ..تحت راية " جائزة القراءة " فشكرا لصاحبها المبدع الصديق " عبد الرشيد طوينة "..


 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 19 مايو 2015

(3) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

رسالةٌ أدبيَّةٌ إلى السّيد معالي وزيرِ الثَّقافةِ "عزّ الدّين ميهوبي": 


هَنِيئًا لِلثَّقافةِ بك..!


http://www.aljazeera.net/file/get/c60af3ea-bdb0-4924-8698-dcd06e622a5e


 • معالي الوزير؛

      أثلجَ صدريَ خبرُ تَشَرُّفِ مقعدِ وزارةِ ثقافتِنا باعتلاءِ شخصِكُم الكريمِ عليه. ولكَم كانتْ مُنيتي عارمةً بأن تكونُوا على رأسِ هذا الجهازِ الهامِّ بجدارةٍ واستحقاقٍ بالأمسِ، وها قد أعزَّكم اللهُ ورفعَ مقامَكم به اليومَ؛ فالذي يُوشِّحُ شخصَكُم الفاضلَ الأغرَّ من مُميزاتٍ يؤهِّلُكُم لتَحمُّلِ هذهِ المسؤوليّةِ المشرِّفة. ولا أدَّخرُ جهدًا هذه اللّحظاتِ لأذكِّرَكُم _من بابِ محبَّتي وتقديري لكم_ بما اعتلَى نفسِي من خوفٍ ورجاءٍ؛ كانَ الدَّافعَ لكليهما تذمُّرُنا من ثقافتِنا، التي تندَى بساتينُها بوُرُودٍ وثمارٍ، ويُطبقُ عليها كُلَّ هبَّةٍ هَجيرٌ، يحملُ اليَبَاسَ ويخلِّفُ الشَّوكَ والبَوار.

 • معالي الوزير؛

       إني أثقُ في كفاءتِكم، ومحبَّتِكم للثَّقافةِ والفنِّ، ثقَتي في عُمقِ رسالتِكم، ونُبلِكم، وانفتاحِكُم على الآخر،  وجلالِ محبَّتكم للوطن. وذي العيونُ التي تُلوِّحُ بنظراتِها باحثةً تحتَ قبَّةِ إبداعكم عن دفْءٍ وفرحةٍ، هيَ نفسُها التي كانت تبحثُ عن الدِّفءِ ذاتِه والفرحةِ نفسِها، وقد خمدتْ لترتاحَ من حَرِّ الدُّموعِ على لهفتِها، واستسلمتْ لليلٍ وسكُونٍ إلى حين. ولا يسعُني _في أثناء بثِّي لهذه الكلمات_ إلاَّ أن أدعوَ اللهَ سبحانه وتعالى لكم بالتَّوفيقِ والنَّجاحِ في مهمَّتِكم، وبحُسنِ البطانةِ، والرَّأي السَّديدِ، آملاً أن تنظروا - كما عهدناكم-إلى الحرفِ والثَّقافةِ والفنونِ بنفْسِ الرُّوحِ التي تكتبونَ بها "قصائدَكُم"، فرحينَ بألقِها بعدَ كمَدٍ وضيقٍ، أو كما تتراءَى حيالَ أعينِنا "مسرحيّاتُكم وأوبيراتُكم" النَّافذةُ إلى عمق التّاريخ الجزائريِّ، والعربيِّ الإسلاميِّ، والإنسانيّ.

 • معالي الوزير؛

      لا تنسَوا أنْ تمدُّوا يدَ العونِ، وتبسُطوا كفَّ الرِّعايةِ لكلِّ مَنْ يُحبُّ الجزائرَ، ويجتهدُ في إخلاصه لها، حتّى يتسنَّى لثقافتِنا لـمُّ شَتِيتِها برافِديْه _خاصةً المكتوب عربيًّا_ إبداعًا ونقدًا وترجمةً، ليتمكَّن كتَّابُنا وفنّانونا _تحتَ راية ريادتِكم الميمونة_ أن يأملُوا خيرًا،كي يعيشوا بكرامةٍ، وهم ينحتُونَ حبَّهم للجزائر بشتى الأزاميل، وبألوانِ المحابرِ، واليراعاتِ، والرِّيشات. فصَوْبَكَ تتطلَّعُ العيونُ _وأعناقُها المشرئبَّةُ_ لترى ما سيُسفرُ عنه شروقُ كاتبٍ كبيرٍ ببُرنوسِ معالِي الوزير.

وفقكم الله.. وسدَّد خطاكم.      


أخوكم الشّاعر يوسف الباز بلغيث

بيرين - الجزائر:15 ماي2015

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 15 مايو 2015

(1) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 308
  • مجموع التعليقات » 511
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة