28 يونيو 2015 

قصّة شعرية:

سجينٌ جارحْ



في الحديقهْ،،

شدَّني صوتٌ غريبْ..!
قدْ سمعتُ الصَّوتَ قبلَ اليوم ِ..
لكنْ؛ في الحقيقهْ..
بعضُ أوهامي تخيبْ.
أسرعتْ خُطْواتُ نبضي..
في رواقاتِ الفُضولْ،،
إذْ وجدتُ الوجهَ نحوي ..
خلفَ أسوارٍ مُريبهْ،،
مثلَ شمسٍ في الأفولْ..!
قلتُ في نفسي :
- " ..أذَا الصَّوتُ حنينٌ..
أمْ سنَا الوجْهِ يُعاني..
ألفَ جُرحٍ من شجونْ..!؟ "
أومأ العُصفورُ حينًا ..
وهوى الرِّيشُ على صمتِ الجناحْ..
- قال :
" بعدَ الصَّبرِ لنْ تلقى نصيرْ..!
لستُ عصفورًا، وإني جارحٌ،،
أبدُو هزيلا،، مثلَ كتكوتٍ صغيرْ..!".
عندها سالتْ على خدِّي دموعي..
مثلَ نارٍ في ضُلوعي..
زادها حرُّ الهجيرْ!
..وحزنتْ..!
لمْ أكنْ أعلمُ أنَّ الدَّهرَ قاسٍ..
بيدَ أنَّ الصَّخرَ – حينًا -
 
يعشقُ الألوانَ،، والرّوضَ النَّضيرْ..!
..ثمَّ قالْ :
"..هكذا الدُّنيا ..وهذِي حالُ مَنْ
يهوى الأعالي.. هائمًا بينَ الدُّروبْ..
كنتُ ألهُو قُربَ باقي الطَّيرِ يومًا..
إذْ بصيَّادٍ لئيم ٍ..
غالني وقتَ الغروبْ،،
..عادني شكٌّ بريءٌ..
أنّهُ يهوَى القَنَصْ!
إذْ بهِ يشْدُو التَّسالي
يعشقُ الأطيارَ تبقى ..
زينةً خلفَ القفصْ..!
..هذه البلوى..وحالي ليتَ لي
..أشدُو الهروبْ..! ".
قلتُ :
" .. لن تبقى سجينًا يا صغيري..
سوفَ أمضي وأعودْ.."
بعدَها سُقْتُ الأماني..بعُيونٍ باسماتٍ
زانها وردٌ الـخُدودْ..!
قلتُ :" طِرْ..حيثُ الأعالي..
واجْتنِبْ سهمَ الحسودْ..
إنما الدُّنيا ثباتٌ .. واجْتهادٌ
وعذابٌ..وصُمودْ.. ! ".
قالْ :
" لنْ أنسى و حَسْبي..
حِفظُ معروفٍ بصدري..
سوف أمضي دونَ خوفٍ..
أُسعفُ الملهوفَ عونًا..
مثلما أسعفتَ عمْري ..".
***
..أظلمَ الّليلُ،، ووَلَّى الحزنُ..
 
كيْ يأتي النّهـارْ .. !
أطرقَ
البازي قليـلاً..
ثمّ هزَّ الرّأسَ..
حينًا ، ثمّ طـارْ.



بيرين / الجزائر 2001 / صهيل الذكريات.

 

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 28 يونيو 2015

(4) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

 

مقدمة كتابي " خربشاتٌ على حفريَّة حزن" الصّادر عن دار ماهي للنّشر والتّوزيع

بالاسكندرية مصر سنة 2014، والذي سيصدر عن دار "موفم" بالجزائر في

إطار تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015


 

 

·     كلمة لابدَّ منها:

( حِفريَّةُ حُزْنٍ،، رَشِيشُ مُزْنٍ )

  من الجديرِ بالذِّكرِ أنْ نتكلَّمَ عن دورِ اللُّغةِ في توصيلِ الأفكارِ إلى المُتلَّقي، بعيدًا عن مزايداتِ النَّسَقِ، وتواتُراتِ المعنى، وانثيالِ النَّشوةِ الحسِّيَّة، ومنَ هذا المنطلقِ تأتي التَّصاريفُ الأسلوبيَّة _ تحتَ وطأةِ المِخيال _ متنوّعةً ومتباينةً، لِتخدُمَ المعنَى وتُوصِّل مداءاتِ اللُّغةِ.. وبالنَّظر إلى"خربشاتي" سيتعبَّقُ فكرُ القارئِ لها بنكهةٍ _أحسَبُها_ جديدةً عليه، جمعتْ بينَ الومضةِ الشِّعريَّةِ واللُّغزِ النَّثريِّ؛ بما يقاربُ الحكمةَ في استنباطِ واستقصاءِ خُطَى المَعاني، ولكيْ لا يحُسَّ القارئُ بأنَّه يسبحُ خارجَ مجالِ فكرِ الكاتب، أو أنَّهُ تائهٌ وسْطَ ما يحسُّه ولا يدركُه بذائقتِه، تدثَّرَت بينَ ثنايا الخربشاتِ دهشةٌ، تركتْ مجالاً فسيحًا ليُقلِّبَ المعاني حسبَ الحالةِ النَّفسيَّةِ والشُّعوريَّة التي تنتابه، ومنها سيأتي تأويلُه منفتحَ الآفاقِ، غيرَ قابعٍ على معنًى دونَ آخرَ، هذا ليتمكَّنَ المتبايعانِ (الكاتبُ/القارئُ) من اقتسام ريعِ النَّصِّ دونَ ممايزةٍ أو مداهنةٍ، أو احتيالٍ.


 .. إنَّ المتابعَ والمتحسِّسَ للزَّهوِ اللُّغويِّ المبثوثِ بالخربشات، لَيطفُو إلى فكره أنَّ هناك تَطاولًا على قامة القارئِ تحتَ فكرةِ الدَّهشةِ إيَّاها. وحقيقةً؛ لستُ بباحثٍ عن ذريعةٍ لأسُدَّ بها هذا الظَّنَّ، غيرَ أنْ أفسِّرَ أنَّ من معاني الأدب الرُّقيَّ والسُّموَّ بفكرِ وذائقةِ النَّاس، إذا مَا تَراءَى لهُم أنَّ تذليلَ الأدبِ بصفةٍ عامَّةٍ سيكونُ من مساقاتِه الابتذالُ والرّكاكةُ والسَّطحيَّة. وهنا تنتجُ كيميائيَّةٌ خاصَّةٌ بين المُتبايِعَيْنِ تهبُ النَّصَّ خلودًا وتميُّزا. وتستجدي الجمالَ الخفيَّ في المُهجتين.

.."يوسف الباز بلغيث "_ بيرين / الجزائر 2011




Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 14 يونيو 2015

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

رسالة أدبية:

لِمَنْ نكتُبْ..؟!


       رسالةٌ إلى أخي التّوأم الشّاعر " الباشق محمد بلغيث"

 

 أخي الباشق؛

    هِبةُ الله لفئةٍ من الناسِ دونَ غيرهِم، بقدرِ مَا يكتنفُها التَّشريفُ بقدر ما يعتليها التَّكليفُ. ولمَّا كان تقديرُ الله لخلقِه بالتَّفاضلِ_ كلٌّ حسبَ موقعِه وتهيئتِه وجُهُوزيَّتِه_ جاءت فئةٌ منَ الخلقِ على رُؤوسِها المحابرُ، والأقلامُ والكَواغِطُ، راغبةً في تغْيير الدُّروبِ والدّهاليزِ بشمعةِ الفكر وبإدامِ اللُّغة. وكلَّما تُشاكُ مُهَجُ الورَى بصُروفِ الدَّهرِ تجدُ الكاتبَ في الصَّفِّ الأوَّلِ _ كما قال الأديبُ "غسّان كنفاني"(..المثقَّفُ أوَّلُ مَنْ يُقاومُ وآخرُ مَنْ ينكسر..)_ ربّما لأنَّ ما أُودِعَ بفكرهِ وعاطفتِه وطبعِه أندَى بكثيرٍ ممّا أُودِعَ في بقيَّةِ النَّاسِ.

.. ولكنَّ السُّؤالَ الذي ازدادت جثوتُه تعمُّقًا؛ هو:" لمَنْ نكتُب؟!".. وقد امتلأتِ النَّشريَّاتُ والكتبُ والمطويَّاتُ بنصائحَ وتجاربَ يمرُّ عليها مَن يحتاجونها مرَّ المَطرِ على صَعيدٍ أجردَ؛ أم أنَّ مَنْ نكتُبُ له ولأجله ما عاد يؤمنُ بلغةٍ، أجملُ ما فيها _ في نظره_ ألفاظُها واشتقاقاتُها ومفرداتُها، وأغمضُ ما فيها معناها.

أخي الباشق؛

.. يقول الكاتبُ "أحمد فارس الشّدياق" عن اللّغة العربيّة:"أفضلُ اللُّغاتِ إطلاقاً وهي أقربُ مِن سِواها إلى الكَمال.. ومع أنَّها لغةُ قومٍ كانوا بمَعزلٍ عن العُلومِ تفوقُ سواها من لُغاتِ قومٍ ذوِي فُنونٍ وصَنائع". فهل قَدَرُ الحُروفِ العربيّةِ أن تَرْتَصَّ لتُشكِّلَ وحدةً لفظيَّةً وسياقيَّةً، تكتنزُ بالأصواتِ والموسيقَى وجميعِ الأجراسِ _الصَّريحةِ والضِّمنيَّة_ حتى يجتمعَ الكلُّ تحتَ قبَّةِ "المتعة اللّغوية"؛ التي ستنأى آخرَ المطافِ بذائقةِ المتلقِّي بعيدًا عن زحمةِ الواقعِ ومنغِّصاتِ الحياة، لتُولِّدَ لديه طاقةً خلاَّقةً، يكسرُ بها خوفَه، ويُذكي بها إرادتَه، فضلا عمَّا تُخلِّفُه من جمالٍ، يحتلُّ الاكتئابَ والوَساوسَ والألمَ والوَحْشَة.؟!

أخي الباشق؛

.. إنَّ المراهنَ على دور الهوية الوطنيّةِ _ وقد رضيَ بقشور مفاصلها، ساخطًا على أهمِّ مفصلٍ فيها، وهوَ اللُّغةُ العربيَّةُ الأمُّ_  محتاجٌ إلى لحظةِ صفاءٍ مع الذَّاتِ، قبل مراجعةِ معاييرِ هذا التَّصنيفِ الهامِّ في تاريخِ وعراقةِ وأصالةِ لغةِ القرآن.فهل اللُّغةُ العربيّةُ وسيلةٌ إبداعيّةٌ فحسب؛ أم إنَّها لغةُ كيانٍ ووُجود ؟

إلى حين قراءة لاعِجَتي هاته، تقبَّل أسمى تحيَّاتي.الباز .

كتابي " بازيّات / رسائل أدبية"   بيرين الجزائر 2014

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 12 يونيو 2015

(1) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 323
  • مجموع التعليقات » 511
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة