30 سبتمبر 2015 

النَّايُ المكلُوم..!

 Résultat de recherche d'images pour

 

للشَّاعر في الحرب ألمٌ ولذّةٌ..! وعندما يصيرُ النَّبضُ بلذَّته تحتَ قصفِ الهمِّ، يصبحُ الفجرُ القادمُ ألمًا يتعشَّقُه الشَّاعرُ ليُطفئَ به شبَقَ الحرب.

 

ثائرٌ يرفلُ في عزٍّ

وتُثني الحربُ أعناقَ الجبالْ..!!

لم يزلْ يشمخُ كالطَّودِ

قبيلَ الشَّمسِ.. يهوي في شذَا الآهاتِ

بالشِّعر المقفَّى.. وسْطَ بحرٍ.. ورمالْ!

.. يبعث الفرحة في ثغر ٍتهجَّى الحزنَ

كالنَّجماتِ في قصفِ الأماني..

بينَ خزيٍ وجلالْ

 ***

في زمان الحربِ..

خطَّ الجوعُ في خوفٍ

.. زغاريدَ الوجعْ..!

.. لم يزلْ نسرًا يمدُّ الشِّعرَ للأنهارِ

تسلو.. تغسلُ التَّنهيدةَ السَّوداءَ

والصَّمتَ البشِعْ..!

ثائرٌ في ثوبِ جرحٍ

زانه رجْعُ الصَّدى

كلَّما الماءُ سجعْ..!

 ***

أيُّها الشَّاعرُ،

مرحى بارتعاشاتِ الفرحْ..

رغمَ كلِّ الآهِ والأوجاعِ

والشَّكوى.. ترى الأطيارَ

قبلَ النَّار.. تشدو الحُلمَ

في قوسِ قزحْ..!

 ***

شاعرٌ أنتَ..

وتقتاتُ من الذِّكرى على

صدر الألمْ

خاط فيك الجرحُ

ألحانَ الدَّياجي كلَّ صبحٍ

نورَها الفيَّاضَ.. شدوَ الكوخِ

للبستانِ من نبضٍ ودمْ!

ثائرٌ، تنحتُ في ليل المعاني

فرحةَ "الهُدهُدِ" في قنص النَّبأْ

تسرد القصَّةَ في زهوٍ

وتمضي مفعماً بالوجد

عن وادي "سَبأْ"..!!

عينُكَ الزَّرقاءُ.. بوحُ البحرُ

تبكي من رمادِ الموجةِ

الحرَّى على جفنِ القلمْ!

 ***

في زمان الحرب؛

يندى الشِّعرُ في ثلج الشِّتاءْ..!

كلُّ ما فوق الرّوابي

والعوالي والسّماءْ

يعتليه الصّمتُ

في صمتٍ، ويبقى الشِّعرُ

مصدوحَ الغناءْ

.. يحملُ الأوهامَ، صيحاتِ الحيارى

 يدْفِئُ الرُّوحَ.. بتنهيد الرَّجاءْ..!

 

.. ديواني " صهيل الذكريات"

 

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 30 سبتمبر 2015

(4) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 27 سبتمبر 2015 

 

زُغرودةٌ من وَلَهِ ليلى

 

 

 

 
 
 
دَعْني أُحبَّكَ... سيِّـدَ  الشُّعـراءِ
         أنتَ النَّسيمُ.. وثورةُ  الصَّحـراءِ
أنا نشوةٌ حيْرَى غفتْ  أحلامُهـا
فـوقَ الحريـر بعِـزَّةِ الأمَـراءِ
خُذْني على قدْرِ السَّذاجـةِ طفلـةً
تلهُـو بدُميـةِ أختِهـا  البلهـاءِ
دَعْني لبسمتكَ الهفيَّـةِ  أمتطـي
فرحِي إليكَ بفطنَتـي.. وغَبائـي
ضيَّعتُ خطْوي خلفَ آثاري سُدًى
فانظرْ هنا نجْمـي بغيـرِ سمـاءِ
دلَّلْتني،، فوقعتُ في شرَكِ الهوَى
فحسبتُني شبحًـا بـلا أعضـاءِ
ما حيلتي؛ عزَّ الوفاءُ وأنتَ مَـنْ
ضيَّعتَ صبري.. لهفتي.. خُيلائي
شرَّدتَ أنفاسي وكنتَ لها  نـدًى
بهجيرِ صيفِكَ قد طويتَ شِتائـي
مَدْحي تعذَّبَ بالفِـراق..  وليتَـهُ
يُدنـي إليـكَ قصيـدةً  لرثائـي
اِمسحْ عن القلبِ السَّقيمِ غبـارَهُ
وازرعْ نخيلَ الحُبِّ فـي بيدائـي
متصبِّرًا شوقي،، رمـاكَ بثقلِـه
فوقَ الحروفِ بوَحْشةِ  الظَّلمـاءِ
يا ساكنًا في الجُرحِ يسقي حلمَـه
مَنْ علَّمَ الرَّبْواتِ عشقَ الماءِ..!؟
اُنقُشْ حنيني في هواكَ وكُنْ لـه
خيرَ الأنيسِ فقد نسيـتُ دوائـي
يا عابثًا مثـلَ الرِّيـاحِ بقَشَّتـي
وبِحَيْرَتي،، وبنزْوتِـي  العَميـاءِ
في خاطري ألقـاكَ تحمـلُ وردةً
إيَّاكَ تنسى موعِـدي.. ولقائـي
أنتَ انتفاضةُ حرقةٍ في  لوعتـي
إنْ لم تَكُنْها.. كُنْ لهـا سرَّائـي
حُبِّي إليكَ معتَّقٌ مِسكًـا  سـرَى
مِن قبلِ أن أحياكَ في  أحشائـي
كمْ مُنيةٍ مِلْءَ الوَشيـجِ طويتُهـا
تحتَ الوسادةِ كي يطولَ  غنائـي
ألقيـتُ فيهـا لهفتـي  للقائنـا
وتركتُها ترتـاحُ فـي  إغفائـي
إيَّاكَ تُبقي الشَّوقَ ملتهَبَ المُنـى
فشِغافُـه كالفرحـةِ  الحـمـراءِ
إيَّاكَ لا تأتي.. فعنـدكَ  خافقـي
ما بينَ شـكٍّ يكتـوي  ورجـاءِ
 



ديواني " للنخلة دَيْنٌ علي"..


الجزائر بيرين / خريف 2015
Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 27 سبتمبر 2015

(9) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 18 سبتمبر 2015 

          اِسْتجِارَة    

 

 


يا سـمـِيري؛ طالني همٌّ.. وشَـكْ *** من أليـــمِ الرُّوحِ في ليــــلٍ حلِــــكْ

كــان جمرًا في فؤادٍ مــن سنـَا ***  خــانــهُ صبرٌ.. وحلمٌ.. وشَــــرَكْ

لـم يُفِــقْ من غيِّــــه بعـــدَ الـمنى ***  ذاك بعضٌ من تـــخاريفِ النُّسُكْ

نشـــوةُ الوُجدانِ حُمَّاهــــا لظًــى *** لا تَمِيــزُ النَّــــــارَ من ثلــجٍ شَبــَكْ

لَجَّ تِحنــــانُ الـــــهوَى في عمقِهــا *** فأتَى الشَّيطــانُ في ثــوبِ الــــمـَلَكْ

كلّمـــــــا هيَّـــجَ نـــارًا زادهــــا  ***  لاهِبُ الـمُنيـَــــةِ قَشَّــاتِ الـحسَـكْ

مثلمـــا يهـــتاجُ فـي البحر صَبًــــا ***  يُفلقُ اللُّـؤلــــؤَ فـي عينِ السَّمـــكْ

يا سـميري؛ قُلْ بربِّ الرُّوحِ مَنْ ***  يُنقـذُ النَّفسَ إذا القلبُ هلكْ..؟

قد دعـــوتُ اللّهَ يُبـري شِقْـــــوتي *** مـــن جحيـــمٍ مُثقِـلٍ ظهرَ الفَلَـــكْ

ليس إلاَّهُ مُجيــــري.. فاقْطِـــفي ***   يـا مُنى النَّفسِ من الغُفران لكْ

 

"ديواني" صهيلُ الذّكريات" بيرين 2014

 

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 18 سبتمبر 2015

(2) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 10 سبتمبر 2015 


عاشقةٌ مُنتصفَ القَلب


http://photos-images.net/images/5/e061ae2656c69ce681bc2a7243b58d8d.jpg

 

مهداة إلى أنثى تشبهُ زنبقةَ  الحياة 


قالتْ:" أخافُ عليكَ من وهَجي الهَفيْ..

لو كنتَ لي وحدي،،

سأُفني فيك جذوةَ كلِّ حيْ.

..إني أغارُ عليكَ

حينَ تُهدهدُ الورقَ المبعثرَ

فوقَ مكتبكَ الصَّغيرْ.

..وأغارُ من نشِّ الذُّباب

على جبينكَ كالأميرْ.

..وأغارُ من شكٍّ

يدسُّ الحبَّ في عينيك سرًّا

مثلَ شمسٍ لا تُنيرْ..

سأًعفِّرُ المسكوتَ فيكَ بلا هوادةْ..

وأشرِّدُ الوهمَ المعتَّقَ

تحتَ أحلامِ الوسادةْ..

وأعانقُ الشَّبحَ الذي سرقَ

ابتسامَكَ حين ترمقُني

بعين الطِّفل منْ قبلِ الولادة..

..إنّي أغنّي قُربَ جدولِكَ الصَّغيرِ،،

ومُنيتي أن أسكنَ الكوخَ

المُجانبَ ضفَّتـيْـهِ.. كما القلادةْ.".

يا ويحَ مَن شربَ الغرامَ

بكأسِ عاشقةٍ تدكُّ بقلبها

لهبًا،، وتحسبُه  بكلِّ جنونِها

_أسفًا_ سعادةْ..

.. وتبيحُ شنقَ عواطفي

قبلَ الزَّلازلِ والعواطفِ

قدْرَ كلِّ قصيدةٍ حُبلى

بأوزانٍ زيادةْ.

***

بُهِتَ السَّميرُ وألقتِ الكلماتُ

مرساةَ السُّكونْ..

وأسَرْتُ زنبقةَ الهوى

بينَ الفؤادِ ونبضِه،،

حبْسَ الدُّموعِ على الجفونْ..

ما كلُّ هذا الجمرِ،، يا ثلجًا يضمِّدُ

جرحَه الغافي على حمَّى الغصونْ؟؟

..فصُنِ الطُّيورَ عن الشُّرودِ

فليلُها حلَّتْ دياجيهِ مرصَّعةُ الظَّلامِ..

وسُقْ لها قمرًا يُهاديها،،

ويُرشدُها المسيرةَ كيْ أصونَ،،

وكيْ أكونْ.

 

 

بيرين 2015

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 10 سبتمبر 2015

(5) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 مَرثيَّةٌ لِشيخِ الجَوابِر
 

مرفوعة إلى روح خالي "بن زيّان" تغمّده الله برحمته وغفرانه..وإلى ابنه الشّاعر "هيثم سعد زيان" وإخوته وأخواته..



 
 
مَنْ ذا أُواسِي.. وهذا الرَّاحلُ الخالُ ؟
أو مَنْ أُعزِّي.. وجمرُ القلب ينثالُ  ؟!
جفنٌ يُمـرِّضُ  أفراحًـا  برجفتِـه
والشِّعرُ تخنقُه فـي مهـدِه الحـالُ؟
يا (هيثمَ) الفرحِ الفوَّاحِ حـلَّ  بنـا
هذا المُصابُ.. فعزَّ الوجدُ  والمـالُ
أتاكَ شوقُ هَجيري لاهثًـا  بفَمِـي
على مُحيَّاهُ قـام الحـزنُ يختـالُ
هل غرَّهُ شفقُ الشُّطآن فـي غسـقٍ
لم يشعرَّنَ بـه .. والنَّـاسُ والآلُ ؟
أتـاكَ يشـرحُ للأنفـاسِ قافِيتـي
وليس كلُّ حنيـنٍ يشـرحُ البـالُ
أنا أهُـزُّكَ فـوقَ  الرِّمـشِ  لألأةً
كم لوَّعتني.. وكم للدَّمع أحمالُ  ؟!
كالنَّائمينَ، غفا يشدُو كـرَى أمـلٍ
في النَّفس أمنيةٌ،، في الرُّوح مـوَّالُ
دَسَسْتُ نبعَ حَنيني تحـتَ أوردتـي
فانهالَ في دفـقِ الأحـزانِ شـلاَّلُ
يا خالُ؛ يا سفرًا للنُّـور  يُرهقنـي
أنَّى الصُّعودُ إلى الأحلام.. يا  خالُ؟
يطيب ذكرُكَ مِسكًا يقتفي  وهَجًـا
للرَّوضِ ترنو لـه نفـسٌ  وآمـالُ
فطِبْ بعيشٍ مـع الخِـلاَّنِ في عدَنٍ
لِكلِّ حيٍّ إذا مَـا مـاتَ  آجـالُ
 



يوسف الباز بلغيث.. بيرين / 08 سبتمبر 2015
Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 08 سبتمبر 2015

(6) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

وقفة:           

الفضلُ وردُّالفضل.. / مجرد رأي:

 



( .. عندما قال الإمام الشافعيّ_ رحمه الله_ بيتَه المشهور:

" وإذا قصدتَ لحاجةٍ *** فاقصدْ لمُعترفٍ بقدركْ"

ربما كان يدور بباله أنه قد يأتي يوم من الأيام ولا يجد مَن يُحيّيه على مشارف إحدى المُدن، ولكنَّ الخفيَّ في هذا البيتِ أنّ الغايةَ في كون اعتقاد القاصد اليقينيِّ أنَّ المقصودَ بالرّجاء هذا لن يقفَ مكتوفَ اليدين، وهو يلبِّي طلبَه، هو ما يجعل القاصدَ متفائلا بالرَّدِّ، عازمًا على طرقِ البابِ دونَ حرجٍ أو تهيُّبٍ، فضلا عن أصالةِ طبْعِ المقصود، وحبِّه لفعل الخير. وتقديره للنّاس.).

يوسف الباز بلغيث

 

 

Tags التصنيف: التصنيف العام كتب من طرف: manarati
بتاريخ : 01 سبتمبر 2015

(0) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم




\/ More Options ...
manarati
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» manarati
  • مجموع التدوينات » 302
  • مجموع التعليقات » 509
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة